التحالف الدولي وروسيا يعلنان عن تخفيض تدريجي لقواتهما في سوريا

أعلن التحالف الدولي أن أكثر من 400 مقاتل من قوات مشاة البحرية الأمريكية سيعودون قريبا إلى بلادهم بعد دعمهم قوات سوريا الديمقراطية في الرقة، فيما قال الأمين العام لمجلس...
قافلة مساعدات عسكرية أمريكية

أعلن التحالف الدولي أن أكثر من 400 مقاتل من قوات مشاة البحرية الأمريكية سيعودون قريبا إلى بلادهم بعد دعمهم قوات سوريا الديمقراطية في الرقة، فيما قال الأمين العام لمجلس الأمن القومي الروسي إن روسيا بدأت التحضير لسحب قواتها العسكرية من سوريا.
وقال المتحدث باسم التحالف الدولي، رايان ديلون، عبر حسابه الشخصي على موقع تويتر إن “أكثر من 400 عنصر من قوات مشاة البحرية الأمريكية يستعدون للعودة إلى بلادهم بعد توفيرهم دعما دقيقا بالمدفعية لقوات سوريا الديمقراطية وهزيمة تنظيم داعش في عاصمتهم السابقة”.
وأضاف ديلون أن وحدة مشاة البحرية المذكورة وصلت إلى سوريا في 15 أيلول/سبتمبر الماضي لتحل محل وحدة سابقة، لافتا إلى أنه “بعد تحرير المدينة وفرار تنظيم داعش، صدرت الأوامر لهذه الوحدة بالعودة”. وأوضح ديلون أنه “لن يتم إرسال وحدة بديلة”.
وكان مدير العمليات في التحالف “جوناثان براغا” قد أكد في بيان له أن “مغادرة هؤلاء العناصر المتفوقين من مشاة البحرية إشارة إلى التقدم الكبير في المنطقة”، لافتا إلى أن “القوات المتبقية ستواصل العمل إلى جانب القوات الحليفة لهزيمة ما تبقى من تنظيم داعش، والحيلولة دون إعادة ظهوره”.
إلى ذلك وصلت تعزيزات عسكرية أمريكية جديدة إلى وحدات حماية الشعب الكردية في محافظة الحسكة مكونة من عدة سيارات “همر” ومصفحات وكميات من الذخائر قادمة من شمال العراق عن طريق معبر سيمالكة الحدودي ليتوجه قسم منها إلى مدينة دير الزور عبر طريق الخرافي.
هذا فيما قال الأمين العام لمجلس الأمن القومي الروسي، نيكولاي باتروشيف، إن روسيا بدأت التحضير لسحب قواتها العسكرية من سوريا. مضيفا أنه عند الانتهاء من هذه التحضيرات ستبدأ عملية سحب القوات وإعادتها إلى قواعدها في الاتحاد الروسي.
وسبق أن رجح رئيس الأركان العامة في الجيش الروسي الأسبوع الماضي خفض القوة العسكرية الروسية في سوريا إلى حد كبير، مشيرا إلى أن انسحابا قد يبدأ قبل نهاية العام.
وكانت روسيا قد أعلنت في آذار/مارس العام الماضي أنها سحبت ما وصفته بالجزء الأساسي من القوات الجوية الروسية من سوريا.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة