قصف إسرائيلي يدمر موقعين عسكريين إيرانيين قرب دمشق

أعلن التلفزيون السوري أن قصفا إسرائيليا بصواريخ “أرض أرض” استهدفت موقعا عسكريا في ‏ريف دمشق، أسفر عن وقوع أضرار مادية.‏ وذكرت قناة الإخبارية السورية، صباح اليوم السبت، أن “إسرائيل...
دبابة إسرائيلية تقصف مواقع حزب الله والجيش العربي السوري في القنيطرة

أعلن التلفزيون السوري أن قصفا إسرائيليا بصواريخ “أرض أرض” استهدفت موقعا عسكريا في ‏ريف دمشق، أسفر عن وقوع أضرار مادية.‏
وذكرت قناة الإخبارية السورية، صباح اليوم السبت، أن “إسرائيل أطلقت عند الـ12:30 ليلاً ‏صواريخ أرض أرض، باتجاه موقع عسكري في ريف دمشق”، متابعة أن “الاعتداء أوقع خسائر ‏مادية”.‏
فيما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” عن مصادر مطلعة قولها إن “وسائط دفاعنا ‏الجوي تتصدى لصواريخ إسرائيلية استهدفت أحد المواقع العسكرية بريف دمشق وتدمر اثنين ‏منها”.‏
جاء ذلك فيما قالت مصادر إعلامية دولية إن القصف الإسرائيلي طال موقعا عسكريا خاصا ‏بالحرس الثوري الإيراني قرب دمشق.‏
ووفق صحيفة “هارتس” الإسرائيلية، فإن الصواريخ استهدفت قاعدة عسكرية تبنيها إيران في ‏منطقة الكسوة بريف دمشق، بالإضافة إلى استهداف “اللواء 91” بمحيط بلدة كناكر، محدثة ‏انفجارات عدة سمع دويها في أرجاء العاصمة دمشق.‏
وزادت حدة التصعيد في التهديدات بين إسرائيل وإيران في الآونة الأخيرة، وسط تخوف إسرائيل ‏من توسع التموضع العسكري لإيران في سوريا، بما يهدد حدودها.‏
وكان وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدرو ليبرمان، قد هدد بتدمير القاعدة الإيرانية التي تبنيها ‏طهران بالقرب من دمشق، وذلك عقب تقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية وثقت فيه قيام إيران ‏بإنشاء قاعدة عسكرية ثابتة على بعد 50 كيلومترًا من الحدود مع الجولان.‏
ويحاول الجيش الإسرائيلي منع الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني من تثبيت تمركزهما ‏قرب الجولان المحتل، وتعمل بالتنسيق مع القوات الروسية في سوريا على توسيع الحزام الأمني ‏المحاذي للحدود ليصل إلى عمق أكثر من 40 كلم باتجاه دمشق.‏
وقصف الجيش الإسرائيلي مرات عديدة مواقع تابعة لإيران وحزب الله في سوريا، كان آخرها، ‏مطلع حزيران/يونيو الماضي، حيث استهدفت ضربة إسرائيلية قاعدة إيرانية قرب مطار دمشق ‏الدولي.‏

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة