الإعدام شنقا لسوري استهدف الجيش الأردني بعملية إرهابية العام الماضي

أصدرت محكمة أمن الدولة الأردنية اليوم الاثنين أحكاما تراوحت بين السجن عامين والإعدام ‏شنقا بحق خمسة سوريين على خلفية هجوم نفذوه في مخيم الركبان صيف 2016 على الحدود ‏مع...
انفجار سيارة مفخخة في سوق في مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية

أصدرت محكمة أمن الدولة الأردنية اليوم الاثنين أحكاما تراوحت بين السجن عامين والإعدام ‏شنقا بحق خمسة سوريين على خلفية هجوم نفذوه في مخيم الركبان صيف 2016 على الحدود ‏مع سوريا والذي أدى إلى مقتل سبعة عسكريين أردنيين.‏

وحكمت المحكمة على المتهم الرئيسي في القضية نجم العمور (21 عاما) بالإعدام شنقا بعد ‏إدانته بـ”القيام بأعمال إرهابية أفضت إلى موت إنسان، والقيام بأعمال إرهابية أفضت إلى هدم ‏بناء”.‏

كما أصدرت المحكمة أحكاما بالإعدام شنقا على المدانين أحمد البدور (20 عاما) وفادي العمور ‏‏(21 عاما) وخليف الغياث (26 عاما) قبل أن تقرر خفضها إلى السجن المؤبد بعد “الأخذ ‏بالأسباب المخففة التقديرية”.‏

ونال المدان أحمد العلي (23 عاما) عقوبة السجن عامين بعد إدانته بـ”دخول أراضي المملكة ‏بطريقة غير مشروعة”.‏

والمدانون الخمسة كانوا يقطنون مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية، وقد أدى الهجوم ‏بسيارة مفخخة على موقع عسكري أردني في منطقة الركبان، كان يقدم خدمات لنحو ستين ألف ‏نازح سوري عالقين في المنطقة المحايدة، إلى مقتل سبعة عسكريين وإصابة 13 جريحا في 21 ‏حزيران/يونيو 2016. وكانت المحكمة قد باشرت محاكمة المتهمين في آذار/مارس الماضي.‏

وأفادت لائحة الاتهام أن نجم العمور “من عناصر تنظيم داعش أُرسل إلى مخيم الركبان في ‏شباط/فبراير 2016 لتنفيذ عمليات إرهابية داخل الأراضي الأردنية ضد قوات حرس الحدود ‏المقابلة لفتحة المخيم”.‏

وقد جنّد العمور المدانين الآخرين “لتصوير المنطقة وجمع معلومات عن الجيش الأردني وأماكن ‏تواجد أفراده والوقت المناسب لتنفيذ عملية تفجير داخل السرية الأردنية”.‏

كما أشارت اللائحة إلى أن العمور كان يرسل الصور إلى تنظيم داعش في مدينة الرقة ويتلقى ‏تعليمات وتمويل من شخص يدعى “أبو محمد المهاجر” وينقل الأوامر لباقي المتهمين ويمولهم.‏

وأكدت اللائحة أنه بعد اكتمال جمع المعلومات قام أبو محمد المهاجر “بإرسال شاحنة هايلوكس ‏بيضاء مصفحة ومجهزة بالمواد المتفجرة يقودها منفذ العملية المدعو أبو ماجد التونسي” الذي ‏اجتمع بالعمور ليرشده إلى الموقع قبل الهجوم.‏

وأدى الهجوم، الذي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه، إلى مقتل سبعة عسكريين وإصابة 13 ‏جريحا. وأعلن الجيش الأردني مباشرة عقب الهجوم أن حدود المملكة مع سوريا ومع العراق ‏منطقة عسكرية مغلقة.‏

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة