منظمة الهجرة الدولية تضطر لإيقاف نشاطها في سوريا

اضطرت منظمة الهجرة الدولية إلى إيقاف برنامجها الذي يشكل مرجعية رئيسية لآلية دخول المساعدات الشهرية إلى سوريا بسبب ما قالت إنه ضغوط من النظام السوري. وقد أغلق الموقع الرسمي...
برنامج NPM SYRIA الخاص بمنظمة الهجرة الدولية

اضطرت منظمة الهجرة الدولية إلى إيقاف برنامجها الذي يشكل مرجعية رئيسية لآلية دخول المساعدات الشهرية إلى سوريا بسبب ما قالت إنه ضغوط من النظام السوري.
وقد أغلق الموقع الرسمي للبرنامج بشكل كامل، وكتبت فيه عبارة شكر للشركاء الميدانيين على ما وصفه بالعمل “الهائل” لصالح المجتمع الإنساني، الذي “هدف إلى خدمة الأفراد الضعفاء”.
وذكرت المصادر أن البرنامج الذي تم إيقافه هو برنامج إن بي إم (NPM) والذي يصدر تقارير دورية تعمل على مسح حركة السكان، وتقييم احتياجاتهم في أكثر من ستة آلاف موقع داخل سوريا (6024 موقعا) ، كما يرصد البرنامج حركات التهجير وتدمير المنازل بالإضافة إلى دراسة أوضاع واحتياجات جميع المخيمات في الداخل.
المصادر قالت أيضا إن المنظمة تلقت تهديدات من النظام السوري بإغلاق مكاتبها في دمشق إذا لم تقم بوقف فوري للبرنامج، كما أن النظام كان قد رفض إعطاء تأشيرات دخول إلى سوريا لموظفي المنظمة.
وسيؤدي إغلاق البرنامج بحسب المصادر إلى توقف عدد كبير من الجهات الداعمة عن تقديم المساعدات للشعب السوري في المناطق المحاصرة والمنكوبة بسبب غياب الإحصائيات والمعلومات والتقارير اللازمة.
وعزت المصادر ضغوط النظام إلى حرصه لإخفاء الأعداد الحقيقية للنازحين، والمواقع المدمرة، للاختلاف الكبير بين احصاءات المنظمة والأرقام الصادرة عن مؤسسات النظام.
ورصد البرنامج خلال السنوات الماضية، حركات التهجير والتدمير المنازل، وشملت دراساته أوضاع واحتياجات النازحين في المخيمات ومناطق انتشارهم الأخرى داخل سوريا.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة