موسكو: سوتشي داعم لجنيف وليس بديلا عنه

نبه السفير الروسي لدى الأمم المتحدة في جنيف، أليكسي بورودافكين، إن على الجميع القول: “سوتشي وجنيف.. وليس سوتشي أو جنيف”، مشددا على أن مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي...
أليكسي بورودافكين مندوب روسيا في مقر الأمم المتحدة في جنيف

نبه السفير الروسي لدى الأمم المتحدة في جنيف، أليكسي بورودافكين، إن على الجميع القول: “سوتشي وجنيف.. وليس سوتشي أو جنيف”، مشددا على أن مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي المزمع عقده مطلع العام المقبل يصبح بعد فشل جنيف “فرصة لا ينبغي أن تفوّت”.
جاء ذلك فيما أكد مسؤول في وفد المعارضة السورية لوكالة رويترز أن إحدى الدول الداعمة للمعارضة قبلت بشكل عام مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي الذي تسعى وزارة الخارجية الروسية عقده بالتعاون مع الدول الضامنة في أستانة (تركيا وإيران) كمحاولة جديدة للحل السياسي في سوريا.
وقال المسؤول إن الولايات المتحدة ودولا أخرى دعمت المعارضة مثل السعودية وقطر والأردن وتركيا سلمت لرؤية روسيا، وبالتالي فإن المحادثات الأساسية ستكون في سوتشي وليس جنيف.
وأضاف “القاعدة هكذا فُهمت، وعن طريق الحديث مع الأمريكان والفرنسيين والسعوديين ومع الدول كلها اتضح أن الخطة هكذا لا توجد أي دولة تعارض الحل لأن العالم بأسره سئم من تلك الأزمة”.
ومن جانب آخر، لفت الدكتور خطار بو دياب، الباحث في شؤون الشرق الأوسط وأستاذ العلاقات الدولية في جامعة باريس، أن جزءا كبيرا من المعارضة السورية لا يمانع من المشاركة بمؤتمر الحوار الوطني في سوتشي، ناقلا عنهم، بحسب صحيفة الشرق الأوسط، “نحن سنؤيد لا شك أي فعل خارج جنيف يحقق الأهداف الأساسية للمعارضة وأبرزها تطبيق القرارات الدولية”.
وأضاف بو دياب أن بعض المعارضين الذين أعلنوا رفضهم سابقا (جملا وتفصيلا) المشاركة في سوتشي باتوا اليوم يقولون: “لن نعترض على المشاركة فيه إذا كان هدفه، مع تشديدنا على هذا الأمر، إيجاد حل وتحقيق انتقال سياسي يمكّن السوريين من ممارسة حقّهم وإيقاف الحرب”.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة