موسكو تكشف عن مواصلتها التحضيرات الجادة لمؤتمر الحوار السوري في سوتشي

كشفت وزارة الخارجية الروسية أن لا عراقيل مبدئية تعترض طريق تنظيم مؤتمر الحوار الوطني السوري المقرر عقده في مدينة سوتشي مطلع العام المقبل. حيث قال نائب وزير الخارجية الروسية،...
وزارة الخارجية الروسية

كشفت وزارة الخارجية الروسية أن لا عراقيل مبدئية تعترض طريق تنظيم مؤتمر الحوار الوطني السوري المقرر عقده في مدينة سوتشي مطلع العام المقبل.
حيث قال نائب وزير الخارجية الروسية، غينادي غاتيلوف، إن عملية التحضير للمؤتمر مستمرة على قدم وساق، وإن كان موعد المؤتمر لم يحدد على وجه الدقة حتى الآن.
ومن المخطط أن تستضيف مدينة سوتشي الروسية مؤتمرا للحوار الوطني السوري بناء على مبادرة طرحها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ويعمل عليها الكرملين ووزارة الخارجية بالتعاون مع تركيا وإيران رعاة مباحثات أستانة.
وتعتزم موسكو دعوة ممثلين عن جميع المكونات العرقية والدينية في المجتمع السوري، بالإضافة للمثلين عن النظام والمعارضة بشطريها الخارجي والداخلي وصنفيها المدني والعسكري، إلى جانب مراقبين عن الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي ومنظمة الصحة العالمية.
وكانت عراقيل نشبت حول المؤتمر بسبب اعتبار جزء من المعارضة السورية أن هذا المؤتمر يضر بمسار المفاوضات التي تتم في جنيف منذ أربع سنوات واتهام روسيا بأنها لا تصلح كوسيط نزيه وهي تدعم النظام سياسيا وعسكريا، بالإضافة إلى تحفظ الأتراك على دعوة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي والفصائل التابعة له والتي تعتبرها امتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور والمصنف دوليا كمنظمة إرهابية.
كما تتوافق الرؤية التركية مع رؤية نظام الأسد الذي يعتبر الأكراد المدعومين من الولايات المتحدة “خونة” ويسعى لاستعادة السيطرة على المناطق التي يسيطرون عليها.
وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قد أعلن في وقت سابق أن المشاركين في مؤتمر سوتشي للحوار السوري سيناقشون الدستور سوريا المستقبلي والإعداد لإجراء انتخابات برلمانية برعاية الأمم المتحدة وإعادة إعمار المدن التي تدمر خلال الحرب السورية.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة