شويغو: مهمة قواعدنا العسكرية في سوريا الحفاظ على الاستقرار الاستراتيجي في الشرق الأوسط

أكد وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أن مهمة القواعد العسكرية الروسية في سوريا هي الحفاظ على الاستقرار الإستراتيجي في الشرق الأوسط، محذرا من أن لدى روسيا قوة عسكرية متطورة،...
طائرة مقاتلة روسية في مطار حميميم

أكد وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، أن مهمة القواعد العسكرية الروسية في سوريا هي الحفاظ على الاستقرار الإستراتيجي في الشرق الأوسط، محذرا من أن لدى روسيا قوة عسكرية متطورة، لا ينصح أحدا بأن يمتحنها.
ولفت شويغو إلى أنه على مدى عامين شارك أكثر من 48 ألف عسكري روسي في العملية العسكرية الروسية في سوريا، مضيفا أن بلاده استخدمت ولأول مرة منظومة صواريخ إسكندر المتطورة خلال العملية.
وقد جاءت هذه التصريحات بالتزامن مع تصريح للمبعوث الأمريكي للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش، بريت ماكغورك، رجّح فيه أن تحتفظ روسيا بوجود عسكري كبير في سوريا.
وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أصدر في 11 من الشهر الجاري، من قاعدة حميميم الجوية في سوريا أمرا بسحب جزء كبير من القوات الروسية، حيث بدأ في اليوم نفسه سحب 23 طائرة ومروحيتين ومركز لإزالة الألغام ومستشفى عسكري وعناصر الشرطة العسكرية.
ورجح المبعوث الأمريكي للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش أن تحتفظ روسيا بوجود كبير في سوريا، وقال ماكغورك للصحفيين “سمعت بالإعلان عن أنهم يعتزمون الانسحاب من سوريا، لكن ما زلنا ننتظر حدوث ذلك، أعتقد أنهم سيحتفظون بوجود مهم إلى حد كبير”.
وفي الحادي عشر من الشهر الجاري، أصدر الرئيس بوتين أمرا بسحب جزء كبير من القوات الروسية، كما صادق مجلس الدوما الروسي قبل أيام على اتفاقية توسيع مركز إمداد الأسطول الحربي الروسي في مدينة طرطوس التي وقعت بين موسكو ودمشق في نيسان/أبريل الماضي. وتقضي الاتفاقية بمنح القاعدة الروسية حصانة كاملة من القوانين السورية، وبأنه لا يسمح لأي سوري بدخولها إلا بإذن من قيادتها الروسية، وذلك لمدة 49 عاما مع إمكانية التمديد تلقائيا لفترات متعاقبة لمدة 25 عاما دون مقابل مالي.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة