الجيش الحر يسقط طائرة حربية خلال مواجهات ومعارك عنيفة في ريفي حماة وإدلب

أسقط عناصر من الجيش السوري الحر طائرة حربية تابعة للنظام بصاروخ حراري موجه بريف حماة فيما دارت، اليوم الثلاثاء، اشتباكات عنيفة في ريف إدلب الجنوبي تمكنت خلالها قوات النظام...
مكان سقوط الطائرة في ريف حماة الشرقي

أسقط عناصر من الجيش السوري الحر طائرة حربية تابعة للنظام بصاروخ حراري موجه بريف حماة فيما دارت، اليوم الثلاثاء، اشتباكات عنيفة في ريف إدلب الجنوبي تمكنت خلالها قوات النظام من السيطرة على بعض النقاط في محيط قرية المشيرفة.
وقالت مصادر ميدانية إن جيش إدلب الحر استهدف طائرة مقاتلة من طراز L39، ونجح بإسقاطها قرب قرية العطشان في ريف حماة الشمالي، حيث قتل قائدها الطيار “إعصار 9” على الفور، ولفتت المصادر إلى أن الطائرة تم إسقاطها خلال مشاركتها في التغطية الجوية لعمليات قوات النظام ضد فصائل المعارضة في ريف حماة الشمالي.
كما أشارت المصادر إلى أن جيش إدلب الحر هو من يحتفظ بجثة الطيار القتيل، حيث يشارك مع جيش النصر وجيش العزة في التصدي لهجوم قوات النظام باتجاه إدلب من ثلاثة محاور ينطلق الأول من ريف حماة الشرقي، فيما ينطلق المحور الثاني من ريف حلب الجنوبي الشرقي وتحديدًا من منطقة خناصر والمناطق المحيطة بها (المشيرفة، رملة، رشادية، جبل الحص)، أما المحور الثالث ففتحته حديثًا من ريف حماة الشمالي من منطقة الشطيب والظافرية.
وتمكن مقاتلو فصائل المعارضة من التصدي لمحاولة تقدم قوات النظام باتجاه بلدة تل الأغر في ريف حماة الشمالي، وقتلوا عدة عناصر من الأخيرة، كما استهدفوا تحصينات لقوات النظام والشبيحة في بلدة أصيلة الموالية غربي حماة بالصواريخ.
هذا فيما تعرضت بلدات رسم العبد وملولح وجنينة وعطشان وجب سكر ومصلوخية واللطامنة وكفرزيتا في الريف الشمالي والشمالي الشرقي لغارات من قبل الطيران الحربي الروسي وطيران النظام المروحي، ما تسبب بمقتل مدني في كفرزيتا.
كما تعرضت بلدتا اللطامنة في الريف الشمالي وحربنفسه في الريف الجنوبي لقصف مدفعي مصدره قوات النظام المتمركزة في حلفايا ومعسكر المحطة.
إلى ذلك دارت اشتباكات عنيفة بين فصائل المعارضة وقوات النظام في بلدات المشيرفة وتل المقطع وتل الطويل وتل أسود وأبو دالي في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، تمكنت خلالها الأخيرة من السيطرة على بعض النقاط في محيط المشيرفة، وتزامن ذلك مع غارات وقصف صاروخي ومدفعي نفذته قوات النظام على المناطق المذكورة.
كما شن الطيران الحربي السوري والروسي غارات بالصواريخ الفراغية والارتجاجية والبراميل المتفجرة على مخيم العبدة للنازحين وعلى بلدات أم مويلات وسنجار والتمانعة والمشهد وقصر أبيض والويبدة وتل عمارة وحوا وجرجناز والشيخ بركة والحمدانية وأم حارتين ورسم المحطة والخوين ومركز الدفاع المدني والنقطعة الطبية في خان شيخون بالريف الجنوبي والشرقي.
وقد أسفر القصف عن مقتل عنصر من الدفاع المدني في خان شيخون، كما قتل مدنيان في بلدة رسم المحطة، بالإضافة إلى إصابة العشرات في البلدات المستهدفة.
في المقابل، استهدفت فصائل المعارضة مواقع وتحصينات لقوات النظام ومليشيا الدفاع الوطني في بلدات أم تريكة وتل خنزير وأم خزيم بقذائف المدفعية والصواريخ.
ومن جهة أخرى، انفجرت عبوة ناسفة بسيارة تابعة لعناصر جبهة النصرة قرب مدينة سلقين شمالي إدلب، ما أدى إلى جرح وإصابة ثلاثة منهم.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة