روسيا تؤكد عزمها تعزيز مسار حل الأزمة السورية سياسيا بالتوازي مع جهود إعادة الإعمار

قبل شهر من موعد مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي تسعى موسكو إلى عقده في سوتشي، أكدت روسيا عزمها تعزيز مسار حل الأزمة السورية سياسيا، توازيا مع جهود إعادة بناء...
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مكتبه بالكرملين

قبل شهر من موعد مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي تسعى موسكو إلى عقده في سوتشي، أكدت روسيا عزمها تعزيز مسار حل الأزمة السورية سياسيا، توازيا مع جهود إعادة بناء الاقتصاد الذي أنهكته الحرب.
وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال اتصال هاتفي ببشار الأسد، استمرار وقوف بلاده إلى جانب سوريا “للحفاظ على وحدتها وسيادتها”.
وقال المكتب الإعلامي للرئاسة الروسية في الكرملين أن بوتين أعرب للأسد في برقية تهنئة بمناسبة رأس السنة الميلادية عن أمله بـ”استمرار التغييرات الجذرية في سوريا نحو الأفضل”، مشيرا إلى أن “الانتصار على الإرهابيين وعودة الحياة الطبيعية إلى البلاد في أسرع وقت ممكن، يخدمان أمن منطقة الشرق الأوسط واستقرارها”.
ولفت بوتين إلى أن “روسيا ستواصل التعاون مع دمشق وتقديم كل ما من شأنه أن يحافظ على سيادة سوريا ووحدة أراضيها، وستعمل على تعزيز المسار السياسي لحل الأزمة، وستبذل جهودها لإعادة بناء الاقتصاد السوري”.
من جهته، أكد الأسد في برقية تهنئة بعثها إلى بوتين أن “موقف موسكو المشرّف في محاربة الإرهاب وتعزيز صمود الشعب السوري على مدى سنوات، يعزز علاقات الصداقة الوثيقة التي تربط بين البلدين”، وشدد على “أهمية تعزيز التعاون في مختلف المجالات بين الطرفين”.
وكان الرئيس بوتين قد زار منتصف الشهر الجاري، قاعدة حميميم التي باتت قاعدة روسية بموجب اتفاقية وقت بين سوريا وروسيا وصادق عليها مجلسا الاتحاد الروسي والدوما، وخلال الزيارة القصيرة التقى الرئيس الروسي بشار الأسد والعميد سهيل الحسن في القاعدة، وأعطى الأمر بالبدء في سحب جزء من القوات الروسية بعد انتهاء دورها في القضاء على تنظيم داعش.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة