النظام يفشل في فك الحصار عن المئات من عناصره المحاصرين بحرستا وينتقم من أهالي الغوطة

شهدت الغوطة الشرقية معارك عنيفة بين قوات النظام ومليشيات أجنبية مؤازرة لها من جهة، ومقاتلين تابعين لحركة أحرار الشام الإسلامية وفيلق الرحمن من جهة أخرى، يوم أمس الاثنين، في...
غارات جوية على بلدة عربين بالغوطة الشرقية

شهدت الغوطة الشرقية معارك عنيفة بين قوات النظام ومليشيات أجنبية مؤازرة لها من جهة، ومقاتلين تابعين لحركة أحرار الشام الإسلامية وفيلق الرحمن من جهة أخرى، يوم أمس الاثنين، في ظل استمرار محاولات الثوار التقدم نحو مبنى إدارة المحافظة بعد تمكّنهم من محاصرة عشرات الجنود والمرتزقة التابعين للنظام داخل مبنى إدارة المركبات العسكرية في حرستا.
وبحسب مصادر ميدانية متقاطعة، فقد سقط نحو 51 قتيلا على الأقل من قوات النظام منذ بدء الهجوم في 29 كانون الأول/ديسمبر الماضي، فيما قتل 29 مسلحا من فصائل المعارضة وكتائب الثوار.
وكان مقاتلو فيلق الرحمن وحركة أحرار الشام قد حاصروا مبنى إدارة المركبات العسكرية في حرستا، بعدما تمكّن الفيلق من التقدم من محور عربين، فيما تقدمت الحركة من محور العجمي، ليقطع الثوار المسافة المتبقية ناريا، ما يمنع قوات النظام وحلفائها من مليشيات المرتزقة الأجانب من إدخال إمدادات أو الانسحاب من الإدارة.
جاء هذا فيما فجّر الثوار نفقا تستخدمه قوات النظام على محور مدينة عربين من طرف المحلق، ضمن الهجوم الذي تسعى من خلاله إلى تثبيت نقاط سيطرت عليها خلال اليومين الماضيين. ومن المرجح أن تفجير النفق استهدف مبنى الأمن الجنائي الذي تحاصره فصائل المعارضة.
ومع إحكام الحصار على العشرات من جنود ومسلحي النظام داخل الإدارة، تستقدم قوات الأسد تعزيزات يومية إلى محيط منطقة حرستا، حيث تعتبر إدارة المركبات الثكنة العسكرية الأكبر لقوات الأسد في الغوطة الشرقية، وتمتد بين حرستا وعربين ومديرا.
وترافقت الاشتباكات والمعارك مع قصف جوي وصاروخي كثيف، حيث استهدف طيران النظام مدن الغوطة وبلداتها بعشرات الغارات التي أدت إلى وقوع عدد من الضحايا والجرحى، فيما سقطت عشرات القذائف الصاروخية على حرستا وعربين.
ونتيجة القصف الهمجي المستمر منذ يوم السبت الماضي على مدن وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة من قبل قوات النظام ومليشيات المرتزقة الأجانب، تم توثيق مقتل 35 مدنيا من بينهم 9 أطفال.
هذا فيما زعمت وسائل إعلام النظام أن “مسلحين” استهدفوا ضاحية حرستا ومدينة جرمانا بريف دمشق بالقذائف، وقالت وكالة “سانا” إن شخصا قتل وأصيب 3 آخرون بجروح خلال هذه الاستهدافات.
وقال مصدر في قيادة شرطة ريف دمشق أن “المجموعات المسلحة أطلقت 15 قذيفة هاون على ضاحية حرستا السكنية تسببت باستشهاد شخص وإصابة اثنين آخرين بجروح ووقوع أضرار مادية ببعض منازل المواطنين”، مشيرا إلى أن “إطلاق 36 قذيفة هاون على المنطقة يوم الأحد، ما تسبب بإلحاق أضرار مادية ببعض منازل المواطنين وممتلكاتهم والبنى التحتية”.
وأشار المصدر إلى أن “المجموعات المسلحة استهدفت بقذيفة هاون حي التربة بمدينة جرمانا ما أسفر عن إصابة امرأة بجروح، بينما سقطت قذيفة هاون ثانية لم تنفجر في حي كرم حديد”، مشيرا كذلك إلى “سقوط 4 قذائف هاون على محيط ضاحية الإسكان في مخيم الوافدين، ما أدى إلى وقوع أضرار مادية”.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة