مقتل وإصابة العشرات خلال غارات ومعارك بريف دير الزور الشرقي

قتل 12 مدنيا على الأقل بينهم أربعة أطفال خلال غارات لطيران التحالف الدولي استهدفت مواقع لتنظيم داعش في بلدة السوسة بريف دير الزور الشرقي، فيما قتل عدد آخر من...
قصف على بلدة الجرذي بريف دير الزور

قتل 12 مدنيا على الأقل بينهم أربعة أطفال خلال غارات لطيران التحالف الدولي استهدفت مواقع لتنظيم داعش في بلدة السوسة بريف دير الزور الشرقي، فيما قتل عدد آخر من المدنيين في عدة بلدات نتيجة انفجار ألغام زرعها التنظيم.
هذا فيما استهدفت طائرة يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي موقعا لتنظيم داعش في بلدة الباغوز بريف دير الزور الشرقي دون أنباء عن ضحايا أو إصابات، فيما قتل مواطنان في بلدة أبو حمام وبلدة الشعفة بريف المحافظة، فيما اندلعت اشتباكات عنيفة بين مقاتلين تابعين لتنظيم داعش وقوات سوريا الديمقراطية في بلدة غرانيج.
ورجح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرات تابعة للتحالف الدولي استهدفت مساء أمس بلدة السوسة على الضفة الشمالية لنهر الفرات حيث لا تزال قوات سوريا الديموقراطية تخوض معارك لطرد بقايا داعش من آخر جيوبه في محافظة دير الزور.
وأسفر القصف الجوي على السوسة، وفق المرصد، عن مقتل 12 مدنيا من عائلة واحدة بينهم أربعة أطفال. فيما لم يصدر أي تعليق فوري عن التحالف الدولي في شأن المعلومات التي أوردها المرصد.
وكان التحالف قد أقر في أواخر كانون الأول/ديسمبر الفائت بأنه قتل “من دون قصد” 817 مدنيا في غاراته الجوية في سوريا والعراق منذ 2014.
ويدعم التحالف الدولي قوات سوريا الديموقراطية في معاركها ضد تنظيم داعش، وتمكنت القوات من طرد التنظيم من مساحات واسعة عند الضفة الشمالية لنهر الفرات في محافظة دير الزور، ولم يبق تحت سيطرة التنظيم المتطرف سوى خمس بلدات وقرى بينها بلدة السوسة.
وبعد ثلاث سنوات من سيطرته على مساحات واسعة في سوريا والعراق أعلن فيها إقامة الخلافة، مُني تنظيم داعش خلال الأشهر الأخيرة بهزائم متتالية في البلدين خسر معها 95 في المئة من مناطق سيطرته، بما في ذلك مدينة الرقة، التي كانت تعد معقله الرئيسي في سوريا.
ولم يعد التنظيم الإرهابي يسيطر على أي مدينة في سوريا، لكنه يحتفظ بقرى وبلدات وجيوب لا تتجاوز مساحتها خمسة في المئة وينتشر فيها بضعة آلاف من المقاتلين، من دون أن يكون لهم أي مقار.
وأشارت قوات سوريا الديموقراطية إلى تحرير قرية صبحية في ريف دير الزور الشمالي من داعش في إطار حملة “عاصفة الجزيرة” بعد اشتباكات عنيفة ضد مسلحي التنظيم، وذلك بعد تحرير خمس قرى خلال الأيام الأخيرة من سيطرة داعش، فيما يقاوم التنظيم في قرى أبو الحسن والشعفة والسوسة والباغوز والبوبدران.
إلى ذلك أحصت شبكة “فرات بوست” في تقرير لها مقتل 220 مدنيا خلال شهر كانون الأول الماضي في محافظة دير الزور، لافتة إلى أن قصف الطيران الروسي أدى إلى مقتل 65 شخصا، فيما عثر على 13 جثة لأشخاص مجهولي الهوية في أماكن القصف، وقضى 48 شخصا بنيران قوات النظام والمليشيات الإيرانية المؤازرة لها، من بينهم مدنيون أعدِموا ميدانيا، فيما أعدم تنظيم داعش 34 رجلا وقتل مسلحوه 13 شخصا، كما أدت الألغام إلى مقتل 14 شخصا، في مقابل وفاة 4 أطفال وسيدة بسبب نقص الرعاية الطبية وانعدام المستلزمات العلاجية نتيجة الحصار والمعارك الدائرة في المحافظة.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة