الجيش التركي ينشئ مستشفيات ميدانية قرب الحدود المقابلة لريف حلب الغربي

بدأ الجيش التركي إنشاء مستشفيات ميدانية على الحدود مع سوريا، ضمن ما قالت عنه مصادر رسمية إنها تحضيراته لعملية عسكرية في ريف حلب الغربي، فيما وقع انفجار أصاب سيارة...
الجدار العازل الذي بنته تركيا على الحدود مع سوريا

بدأ الجيش التركي إنشاء مستشفيات ميدانية على الحدود مع سوريا، ضمن ما قالت عنه مصادر رسمية إنها تحضيراته لعملية عسكرية في ريف حلب الغربي، فيما وقع انفجار أصاب سيارة تابعة للجيش التركي بلغم أرضي أثناء مرورها بقرية زرزيتا غربي دارة عزة.
وفي وقت حشدت أنقرة أكثر من 15 ألف جندي في ولاية كلس المحاذية لحدود مدينة عفرين، أشار مصدر عسكري إلى أن الجيش التركي أنشأ مستشفيات ميدانية في منطقة قوملو التابعة لمحافظة هاتاي الحدودية في إطار العملية التي يستعد لتنفيذها في منطقة تقع بين محافظة إدلب ومدينة عفرين. ولفت المصدر إلى أن “سلطات الأمن اتخذت تدابير أمنية مشددة في منطقة قوملو حيث نشصرت عددا كبيرا من رجال الشرطة فيها”.
وكانت وسائل إعلامية تركية قد كشفت أن الجيش التركي أرسل يوم الخميس الماضي تعزيزات عسكرية إلى المخافر الحدودية في كلس تضمنت مدافع ثقيلة وناقلات جنود مدرعة ومعدات عسكرية وذخائر.
كما أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس الأسبوع الماضي، أن “شمال سوريا يشكل عنصر تهديد مستمر لتركيا”. وأضاف: “لن نسمح بإقامة ممر إرهاب هناك ولا يمكن أن نتراجع عن ذلك”.
وقال أردوغان: “إن وحدات حماية الشعب الكردية وحزب العمال الكردستاني يبحثان عن سبل للوصول إلى البحر الأبيض المتوسط من شمال سوريا ولن نسمح بذلك، كما ننتظر من أصدقائنا أن يتحركوا معنا في هذا الشأن”. كما أشار في وقت أسبق إلى أن “ممرا إرهابيا يقام في الشمال السوري من خلال خطة أمريكية موجهة ضدنا”، متابعا: “لن نتابع بصمت محاولات البعض في الولايات المتحدة لإقامة دولة إرهابية بجانبنا”.
وتسيطر وحدات حماية الشعب الكردية التابعة لحزب الاتحاد الديموقراطي على مدينة عفرين، فيما تتهم أنقرة الحزب بأنه فرع عن حزب العمال الكردستاني وتصنّف الحزبين كمنظمتين “إرهابيَتين”.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة