لافروف وظريف يناقشان قرارات مؤتمر سوتشي للحوار الوطني السوري

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، في بيان لها اليوم الثلاثاء، أن وزير الخارجية، سيرغي لافروف، بحث هاتفيا مع نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، قرارات مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي استضافته...
سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي روسيا الاتحادية

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، في بيان لها اليوم الثلاثاء، أن وزير الخارجية، سيرغي لافروف، بحث هاتفيا مع نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، قرارات مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي استضافته مدينة سوتشي الأسبوع الماضي.
وجاء في البيان أن الطرفان “تبادلا الآراء حول القضايا الدولية والإقليمية الراهنة، مع التركيز على تنفيذ قرارات مؤتمر الحوار الوطني السوري بسوتشي، والتحضير لقمة قزوين الخامسة المرتقبة العام الجاري في كازاخستان”.
وكان مؤتمر الحوار الوطني السوري قد عقد في سوتشي، يوم 30 كانون الثاني/يناير، وكانت النتيجة الرئيسية لهذا المؤتمر، الذي شارك فيه المبعوث الخاص للأمم المتحدة لسوريا استيفان دي ميستورا، إنشاء لجنة دستورية تعمل في جنيف لدعم مسار المفاوضات الأممية، بالإضافة إلى بيان بشأن مبادئ دستورية عامة ناظمة للدستور المستقبلي في سوريا.
أعربت الأمم المتحدة عن أملها بأن يؤثر مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي عقد في مدينة سوتشي الروسية بشكل إيجابي على الوضع الإنساني في سوريا.
كما أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، عن اعتقاده وصول عملية السلام في سوريا إلى مرحلة ذات مغزى بعد مؤتمر سوتشي، الذي تم بتفاهمات مشتركة بين الأمم المتحدة وروسيا وكيفية مساهمته في دعم مسار جنيف.
وبيّن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، استيفان دي ميستورا، أنه سيشكل لجنة صياغة الدستور السوري الجديد بناء على ثلاث لوائح مقترحة من الدول الثلاث الضامنة (روسيا وتركيا وإيران). وتتالف اللجنة من 45 إلى 50 عضوا، مثالثة بين النظام والمعارضة والمستقلين. وأعلن أنه سيتلقى ثلاث لوائح تضم كلا منها 150 اسما يختار من بينها أعضاء اللجنة “بناء على مشاورات مع وفدي المفاوضات السوريَين في جنيف والجهات المعنية الأخرى”.
وأكد أن معايير اختيار أعضاء اللجنة “ستعلن لاحقا بناء على حصيلة المشاورات” من دون أن يلزم نفسه بإطار زمني لتشكيل اللجنة “تجنبا لمحاذير واجهتنا سابقا مع الأطر الزمنية” في شأن العملية السياسية في سوريا.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة