جولة جديدة من مباحثات أستانة بين مسؤولي الدول الضامنة بغياب مندوبي المعارضة والنظام

تبدأ في العاصمة الكازاخستانية أستانة، يوم غد الخميس، جولة جديدة من محادثات وقف إطلاق النار في سوريا دون مشاركة أي مندوبين سوريين سواء من فصائل المعارضة أو النظام، حيث...
وزارة الخارجية الكازاخستانية

تبدأ في العاصمة الكازاخستانية أستانة، يوم غد الخميس، جولة جديدة من محادثات وقف إطلاق النار في سوريا دون مشاركة أي مندوبين سوريين سواء من فصائل المعارضة أو النظام، حيث ستنطلق اجتماعات تحضيرية بين خبراء الدول الضامنة تركيا وروسيا وإيران.
ومن المقرر أن تجري بعد غدٍ الجمعة محادثات أستانة 9 بين وزراء الخارجية الروسي سيرغي لافروف، والتركي مولود جاويش أوغلو، والإيراني محمد جواد ظريف، وذلك لمناقشة ملفات المعتقلين والألغام والدستور والخروقات لاتفاق مناطق خفض التصعيد.
وذكرت مصادر إعلامية أن الاجتماع “تقني” لن يحضره أي ممثلين عن وفدي المعارضة والنظام وإنما مسؤولي وخبراء الدول الضامنة فقط.
ولفتت المصادر إلى أن دعوة وجهت إلى مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، استيفان دي ميستورا، لحضور اجتماعات “أستانة 9″، ومن المنتظر أن يحضر بالفعل، بعد تشاوره مع الأمين العام للمنظمة الدولية، أنطونيو غوتيريس.
وأكدت المصادر أن ملف المعتقلين وإزالة الألغام، وإجراءات بناء الثقة عامة، سيكون الحاضر الأبرز في جولة “أستانة 9″، فيما سيسجل ملف إعداد اللجنة الدستورية حضورا قويا، لدعم العملية السياسية في جنيف.
كما سيكون ملف مناطق خفض التصعيد حاضرا، خاصة مع الخروقات المستمرة من جانب التحالف الداعم لنظام الأسد في هذه المناطق، لاسيما الغوطة الشرقية وإدلب وريف حلب.
وفي ختام اجتماعات “أستانة 8” في كانون أول/ديسمبر 2017، اتفقت الدول الضامنة، ضمن إجراءات بناء الثقة، على تشكيل مجموعتي عمل حول المعتقلين والمفقودين وتبادل الأسرى والجثث وإزالة الألغام من المناطق التاريخية.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة