موسكو تتهم الولايات المتحدة بالتحضير لتوجيه ضربة صاروخية في سوريا

كشف رئيس غرفة العمليات في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، سيرغي رودسكوي، أن الولايات المتحدة الأمريكية تحضّر لتوجيه ضربات ضد أهداف حكومية سورية باستخدام صواريخ كروز المجنحة. وأوضح...
قطع من البحرية الأمريكية التابعة للأسطول السادس في البحر الأبيض المتوسط

كشف رئيس غرفة العمليات في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، سيرغي رودسكوي، أن الولايات المتحدة الأمريكية تحضّر لتوجيه ضربات ضد أهداف حكومية سورية باستخدام صواريخ كروز المجنحة.
وأوضح رودسكوي خلال مؤتمر صحفي عقدته وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، أن ثمة إشارات تفيد بأن الولايات المتحدة الأمريكية تحضر لضربات محتملة بصواريخ مجنحة من أساطيلها البحرية، انطلاقا من الجزء الشرقي من البحر الأبيض المتوسط والخليج العربي والبحر الأحمر.
ميدانيا، أكد رودسكوي أن أكثر من 44 ألف نسمة غادروا الغوطة الشرقية منذ بدء الهدنة الإنسانية اليومية التي أمر بها الرئيس فلاديمير بوتين، منهم 27 ألفا غادروها منذ صباح اليوم السبت، مشيرا إلى أن ممثلين عن الأمم المتحدة يشاركون في إخراج المدنيين من الغوطة الشرقية.
وفي نفس السياق، قال المسؤول العسكري الروسي إن الدول الضامنة للهدنة في سوريا، روسيا وتركيا وإيران، نظمت ممرا إنسانيا آخر للخروج إلى حلب من منطقة وقف التصعيد في إدلب.
وأكد أن 3806 أشخاص خرجوا من إدلب إلى حلب عبر الممر الإنساني الذي جرى تنظيمه من قبل الدول الضامنة، في أبو الضهور وتل السلطان.
كما ذكر أنه عاد 20 ألفا و841 شخصا إلى ريف دير الزور في المنطقة المحاذية لشرقي الفرات، موضحا أن العدد الأكبر من اللاجئين والبالغ أكثر من 12 ألف شخص، عادوا إلى بلدة الصالحية، حيث يقع مركز التنسيق الروسي المعني بمساعدة السكان المحليين.
إلى ذلك، دان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الوجود غير الشرعي للقوات الأجنبية في سوريا، لافتا إلى أن هناك قوات عمليات خاصة تابعة للولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على الأرض في سوريا، مشيرا إلى أن هذه “ليست حربا بالوكالة وإنما مشاركة مباشرة فيها”.
وأوضح لافروف، خلال مقابلة مع هيئة الإذاعة والتلفزيون الكازخستانية، قائلا: “ندين الوجود غير الشرعي للقوات الأجنبية على أرض سوريا. يعتبر التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة غير شرعي من وجهة نظر القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة”.
وأردف: “مع ذلك، نحن واقعيون وندرك أن محاربتهم أمر غير مطروح. لذلك ننسق تحركاتنا، على الأقل فيما يتعلق بتجنب الصدامات غير المقصودة. ويبقى عسكريونا على اتصال دائم مع القادة الأمريكيين، الذين يديرون العملية على الأراضي السورية”.

وقال لافروف إن تهديدات الولايات المتحدة لسوريا غير لائقة وغير مقبولة، وأن وموسكو نبهت واشنطن إلى ذلك عبر القنوات الدبلوماسية والعسكرية.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة