الخارجية الروسية تدعو إلى التزام كافة الأطراف في سوريا بقرار مجلس الأمن الدولي 2401

دعت وزارة الخارجية الروسية جميع الأطراف المتنازعة في سوريا إلى الالتزام بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2401، وبذل أقصى الجهود لتعزيز نظام وقف إطلاق النار في البلاد. حيث قال...
قصف جوي بقذائف النابالم الحارق على مدينة دوما في الغوطة الشرقية

دعت وزارة الخارجية الروسية جميع الأطراف المتنازعة في سوريا إلى الالتزام بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2401، وبذل أقصى الجهود لتعزيز نظام وقف إطلاق النار في البلاد.

حيث قال نائب الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، أرتيوم كوجين، إن روسيا تدعو جميع الأطراف إلى الامتثال للقرار 2401 بشأن سوريا، وبذل أقصى الجهود لتعزيز نظام وقف إطلاق النار.

وأضاف كوجين خلال مؤتمر صحافي عقده يوم أمس الجمعة: “نحن عازمون على مواصلة جهودنا لتنفيذ القرار 2401 الصادر عن مجلس الأمن الدولي والداعي إلى تعزيز وقف إطلاق النار وتحسين الوضع الإنساني في كامل أراضي سوريا مع مواصلة مكافحة الإرهابيين، وندعو جميع الأطراف إلى التعاون الكامل في هذا الشأن”.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أصدر أواخر شهر شباط/فبراير الماضي القرار رقم 2401 بموجب مبادرة كويتية سويدية طالب فيه جميع الأطراف بوقف الاشتباكات وضمان هدنة إنسانية لمدة لا تقل عن 30 يوما على كامل أراضي سوريا.

وبناء على أمر أصدره الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، تم تحديد هدنة إنسانية يومية من الساعة التاسعة صباحا وحتى الساعة الثانية ظهرا في منطقة الغوطة الشرقية اعتبارا من 27 شباط، وتم افتتاح ممر آمن خاص لخروج المدنيين والحالات الإنسانية.

وعلى الرغم من ذلك، واصل التحالف الدولي الداعم لنظام الأسد قصف مدن وبلدات الغوطة الشرقية يوميا بالقذائف الصاروخية والمدفعية كما شن الطيران الحربي والمروحي آلاف الغارات بمختلف أنواع الأسلحة المحرمة دوليا من قنابل عنقودية ونابالم ما أدى إلى مقتل وإصابة الآلاف من المدنيين الذين اضطروا مؤخرا لإخلاء ملاجئهم والتوجه إلى مراكز إيواء وصفتها الأمم المتحدة بأنها جحيم آخر يعيشه أهالي الغوطة الشرقية.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة