تنظيم داعش يشن هجوما جديدا على قوات موالية للنظام في دير الزور ويقتل ويأسر العشرات

لقي عدد من عناصر المليشيات الموالية للنظام السوري مصرعهم كما أسر آخرون، اليوم السبت، خلال هجمات شنها عناصر من فلول تنظيم داعش على مواقع تمركزهم في ريف دير الزور...
مدينة البوكمال بريف محافظة دير الزور الشرقي

لقي عدد من عناصر المليشيات الموالية للنظام السوري مصرعهم كما أسر آخرون، اليوم السبت، خلال هجمات شنها عناصر من فلول تنظيم داعش على مواقع تمركزهم في ريف دير الزور الشرقي، فيما نفذ التحالف الدولي عملية إنزال جوي بأربع مروحيات لعناصر يعتقد أنهم جنود فرنسيين قرب سد تشرين شرقي مدينة منبج، حيث أكد المرصد السوري استنفار قوات مجلس منبج العسكري نافيا صحة أي أخبار عن انسحاب قوات التحالف الدولي من المنطقة.
وأكد ناشطون من المنطقة الشرقية أن تنظيم داعش استبق الهجوم على عدة قرى يتمركز فيها عناصر النظام ومليشيات تابعة له من جنسيات عراقية ولبنانية بعدد من السيارات المفخخة، ما أسفر عن مقتل عدد من العناصر وأسر آخرين.
حيث استهدف التنظيم مواقع المليشيات الموالية للنظام بثلاث سيارات مفخخة، وسط أنباء عن سيطرته على حقل نفطي جديد، بينما شنت طائرات حربية تابعة للتحالف الدولي غارات على مواقع للتنظيم في المنطقة.
وأشارت المصادر إلى أن هجمات عناصر من فلول تنظيم داعش استهدفت مواقع المليشيات الموالية للنظام في قرى المطاردة والسكرية ووادي بقيع، إضافة للنقاط الواقعة جنوب حقل نفط “عكش” غربي مدينة البوكمال في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، وأن التنظيم انطلق في هجماته من مناطق البادية التي تعرف بـ”صحراء الحماد”، حيث نفذ عناصره ثلاث عمليات انتحارية أدت لسيطرته على حقل “رتقة” النفطي غربي البوكمال، إضافة لأسر سبعة عناصر من النظام.
ويأتي هجوم التنظيم الجديد بعد يوم من هجوم مماثل استهدف مواقع النظام ومليشيا الحرس الثوري الإيراني في الريف الشرقي، مستغلا العاصفة الغبارية التي تعرضت لها المنطقة، حيث أكدت شبكة “فرات بوست” أن عناصر تنظيم داعش شنوا هجوما انغماسيا على مواقع قوات النظام وحلفائها في بادية دير الزور الجنوبية، مستغلين العاصفة الغبارية.
يشار إلى أن التنظيم يكثّف من هجماته مؤخرا على مواقع قوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام والمليشيات الموالية لها في المنطقة، والتي أسفرت عن مقتل العشرات من عناصر الأخيرة بينهم ضباط وقادة كبار.
إلى ذلك وعلى صعيد متصل، قال وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، خلال تصريحات صحافية عقب اجتماع ثلاثي جمعه بنظيريه الأذربيجاني والروسي، في ولاية غريسون شمالي تركيا، إن قرب انتهاء تهديد تنظيم داعش يفقد أي وجود عسكري أجنبي في سوريا شرعيته، بما فيه الوجود الفرنسي.
وأضاف جانيكلي: “بما أن خطر تنظيم داعش انتهى إلى حد كبير، لم تعد هنالك أرضية مشروعة لتواجد فرنسا، أو أي دولة أخرى، عسكريا في سوريا”، لافتا إلى أنه “إذا أرادت باريس أن يكون لها وجود عسكري شمالي سوريا، تهدف من ورائه دعم التنظيمات الإرهابية بشكل مباشر أو غير مباشر، فإنه سيكون غير مشروع بموجب القانون الدولي وبمثابة احتلال”.
كما أعرب عن أمله بعدم إرسال فرنسا قوات عسكرية إلى المنطقة، مشيرا إلى أن جميع الدول التي تكافح تنظيم داعش لها وكلاء للحرب عنها باستثناء بلاده.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة