استمرار المعارك بين جبهة تحرير سوريا وهتش يوقع قتلى وجرحى من المدنيين

تستمر المعارك بين عناصر ومجموعات من مقاتلي جبهة تحرير سوريا وهيئة تحرير الشام “هتش” في ريفي إدلب الشمالي الغربي وحلب الشمالي الشرقي بين كر وفر حاصدة المزيد من أرواح...
عناصر من جبهة تحرير سوريا داخل دارة عزة بريف حلب الغربي إثر طردهم لعناصر جبهة تحرير الشام منها مؤخرا

تستمر المعارك بين عناصر ومجموعات من مقاتلي جبهة تحرير سوريا وهيئة تحرير الشام “هتش” في ريفي إدلب الشمالي الغربي وحلب الشمالي الشرقي بين كر وفر حاصدة المزيد من أرواح المدنيين وسط أزمة إنسانية خانقة يعاني منها المواطنون المقيمون والنازحون في المدن والبلدات التي تشهد صراعا متواصلا منذ أكثر من خمسة أسابيع متواصلة.
ووسط تضارب المعلومات الواردة من مناطق الصراع بين الفصائل المحسوبة على المعارضة السورية، أكدت مصادر طبية مقتل مدني، يوم أمس الاثنين، في دارة عزة التي تشهد أعنف المواجهات بين الطرفين وإصابة آخرين.
كما أكد ناشطون ميدانيون تكبد الطرفين خسائر فادحة بالأرواح والعتاد خلال المعارك التي شهدت استخدام كل أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة وصواريخ فاغوت المضادة الدروع، فيما يلتزم الطرفان التكتم الشديد حيال هذه الخسائر وخصوصا الخسائر البشرية، وإن كان بعض قادة وعناصر الطرفين قد ألمحوا عبر قنواتهم على موقع “تلغرام” إلى أن القتلى بالعشرات والإصابات بالمئات بينهم قادة ميدانيون كبار، بعضهم من جنسيات عربية وأجنبية.
وخلال اليومين الفائتين أعطبت جبهة تحرير سوريا دبابتين وعربة bmb ورشاش 57 وآخر 23 وبيك اب وأربع سيارات مملوءة بالعناصر للهيئة، فيما دمرت الهيئة دبابتين ورشاش 23 للجبهة على محور المعارك في قرية مكلبيس بريف حلب الغربي.
كما وقع العديد من الأسرى خلال المواجهات بين الطرفين، حيث أكدت جبهة تحرير سوريا تمكنها من أسر عنصرين من هيئة تحرير الشام على محور قرية رحاب في ريف حلب الغربي، فضلا عن عشرات آخرين سقطوا في الأسر من الجانبين منذ اندلاع المواجهات قبل خمسة أسابيع.
ورغم جهود وساطة قادها فيلق الشام، الذي نأى بنفسه عن المواجهات “نسبيا”، من خلال رئيس هيئته الشرعية الشيخ عمر حذيفة؛ إلا أن ذلك لم يسفر عن شيء حتى الآن بسبب تعرض وفد المفاوضات من الجبهة المتوجه إلى مدينة إدلب للتوقيف من قبل حواجز الهيئة، في ظل استمرار الحشود العسكرية التي تدفع بها هيئة تحرير الشام إلى بلدة ترمانين بريف إدلب، وتضم العديد من الأليات الثقيلة من دبابات ومدرعات تمهيدا لزجها في معارك دارة عزة والبلدات المجاورة.
ولا تقتصر المواجهات بين الطرفين في المناطق السابقة، حيث تشهد معظم المناطق في محافظة إدلب مناوشات واستنفارا من الطرفين وسبق أن اندلعت مواجهات بينهما في مدينة خان شيخون ومواقع أخرى بالريف الجنوبي والغربي.
إلى ذلك، قامت مجموعات من هيئة تحرير الشام باعتقال أحد قادة فيلق الشام في مدينة سرمدا بريف إدلب الشمالي بسبب انتقاده لـ”أبواليقظان المصري” على وسائل التواصل الإجتماعي، كما قامت بتوقيف مقاتلين اثنين من أبناء قرية معرة حرمة بريف إدلب الجنوبي على أحد الحواجز أثناء توجههم إلى عفرين للالتحاق بفصيلهما المشارك في عملية “غصن الزيتون”.

خريطة توضح مناطق النفوذ والسيطرة في محافظة إدلب بين جبهة تحرير سوريا وهيئة تحرير الشام

خريطة توضح مناطق النفوذ والسيطرة في محافظة إدلب بين جبهة تحرير سوريا وهيئة تحرير الشام

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة