موسكو: الضربة الصاروخية الغربية استهدفت مواقع عسكرية سورية مدمرة أصلا

كشفت وزارة الدفاع الروسية عن أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت 71 صاروخا من أصل أكثر من 100 صاروخ مجنح أطلقتها البوارج والغواصات الأمريكية في البحر الأحمر، مشيرة إلى أن...
انفجارات هائلة بموقع للحرس الجمهوري قرب دمشق

كشفت وزارة الدفاع الروسية عن أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت 71 صاروخا من أصل أكثر من 100 صاروخ مجنح أطلقتها البوارج والغواصات الأمريكية في البحر الأحمر، مشيرة إلى أن موسكو ستعيد بحث إمكانية تسليم سوريا صواريخ “إس 300” على خلفية هذا العدوان.
وقال الفريق سيرغي رودسكوي، رئيس غرفة العمليات في هيئة الأركان الروسية، “طورنا منظومة الدفاع الجوي السورية، وسنعود إلى تطويرها بشكل أفضل”. مؤكدا أن “المواقع التي تم تدميرها في سوريا كانت مدمرة أصلا”، مشيرا إلى أن البيانات الروسية تؤكد “عدم مشاركة الطيران الفرنسي في العدوان على سوريا”.
من جهتها، اعتبرت وزارة الخارجية الروسية الضربات العسكرية الجوية بقيادة واشنطن ومشاركة لندن وباريس خرقا للقانون الدولي، واعتداءا على “السيادة السورية”.
وأكدت وزارة الدفاع الروسية أنها لم تستخدم دفاعاتها الجوية المنتشرة في سوريا لمواجهة “العدوان الثلاثي” الذي نفذ فجر اليوم على المواقع العسكرية التابعة للنظام السوري.
وذكر رئيس غرفة العمليات في هيئة الأركان الروسية، خلال إيجاز صحافي اليوم السبت، أن “منظوماتنا للدفاع الجوي في سوريا كانت مشغلة وفي حالة تأهب، إلا أنها لم تستخدم”. وأضاف رودسكوي أن المقاتلات الروسية مستمرة في تنظيم دورياتها في الأجواء السورية.
وجدد رودسكوي التأكيد على أن أيّا من الصواريخ المجنحة لم يدخل منطقة الدفاعات الجوية الروسية في سوريا، التي تحمي قاعدتي حميميم وطرطوس.
وفي وقت سابق قال رئيس هيئة الأركان الموحدة الأمريكية، جوزيف دارفورد، إن الجانب الأمريكي لم يسجل أي مشاركة روسية في التصدي لضربات الحلفاء، وأن الرد الوحيد على الضربة الغربية تمثل في إطلاق الدفاعات الجوية السورية التابعة لنظام صواريخ أرض جو.
وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت أن مواقع عسكرية ومدنية في سوريا تعرضت لأكثر من 100 صاروخ مجنح بينها صواريخ “جو-أرض” أطلقتها القوات الجوية والبحرية، الأمريكية والبريطانية والفرنسية.
وأضافت الوزارة أنه شارك في الضربة الغربية سفينتان حربيتان أمريكيتان متواجدتان في البحر الأحمر وقاذفات استراتيجية أمريكية B-1B من منطقة التنف جنوب سوريا.
وأشار البيان إلى أن الدفاعات الجوية السورية التي تصدت للهجوم الثلاثي هي منظومات إس 125 وإس 200 و”بوك” و”كفادرات”، التي صنعت في الاتحاد السوفيتي قبل أكثر من 30 سنة.
وأضاف بيان الوزارة أن مطار الضمير العسكري شرقي دمشق، تعرض لهجوم بـ12 صاروخا مجنحا وأن الدفاعات الجوية السورية قد اعترضتها جميعها.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة