السيسي وماكرون يشددان على ضرورة التوصل إلى حل سياسي في سوريا

شدد الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره إيمانويل ماكرون، خلال اتصال هاتفي يوم أمس السبت، على “ضرورة التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سوريا” باعتباره “السبيل الوحيد الذي يضمن...
الرئيس إيمانويل ماكرون خلال استقباله الرئيس عبدالفتاح السيسي في الإليزيه

شدد الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره إيمانويل ماكرون، خلال اتصال هاتفي يوم أمس السبت، على “ضرورة التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سوريا” باعتباره “السبيل الوحيد الذي يضمن للشعب السوري سيادته على أراضيه”.
وقال بيان أصدره قصر الإليزيه إن الرئيسين “شددا على ضرورة حل سياسي في سوريا وأهمية إشراك الدول العربية والأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي” في هذا الحل، معتبرين “أنه السبيل الوحيد الذي يضمن للشعب السوري شروط سيادته الدائمة”.
كما أكد السيسي وماكرون على “عزمهما مواصلة العمل المشترك على صعيد مكافحة المجموعات الإرهابية والقضاء على الإرهاب”.
وقال مكتب الرئيس عبد الفتاح السيسي إن الرئيس ماكرون تحدث خلال الاتصال عن الضربة العسكرية التي نفذتها كل من فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا للمواقع العسكرية المرتبطة ببرنامج الأسلحة الكيميائية في سوريا قبل أسبوع مشيرا إلى أنها جاءت في إطار الشرعية الدولية.
وعبر السيسي خلال الاتصال عن قلقه إزاء التصعيد العسكري الذي يؤدى إلى مزيد من تدهور الأوضاع وتعقيد الموقف، كما ”شدد على موقف مصر الثابت والرافض لاستخدام أي أسلحة محرمة دوليا على الأراضي السورية مشيرا إلى أهمية إجراء تحقيق دولي شفاف في هذا الشأن وفقا للآليات والمرجعيات الدولية“.
يأتي ذلك فيما تشارك مصر في المؤتمر الدولي لمكافحة تمويل الإرهاب الذي تستضيفه العاصمة الفرنسية باريس خلال يومي الأربعاء والخميس 25 و26 نيسان/أبريل الجاري.
جاء هذا فيما طلب ماكرون من وزير خارجيته جان إيف لودريان التوجه إلى القاهرة نهاية الشهر الجاري لبحث توثيق العلاقات الدبلوماسية بين البلدين ومناقشة القضايا البينية والإقليمية والدولية محل اهتمام البلدين.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة