التحالف الدولي يعدّ لعملية شاملة ضد تنظيم داعش بريف دير الزور الشمالي

يشهد الريف الشمالي لمحافظة دير الزور والريف الجنوبي لمحافظة الحسكة استعدادات مكثفة لقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية واستنفارا لقوات سوريا الديموقراطية بهدف شن عملية عسكرية شاملة لإنهاء...
وحدات حماية الشعب الكردية ترافق قوات أمريكية بالقرب من الدرباسية في الحسكة

يشهد الريف الشمالي لمحافظة دير الزور والريف الجنوبي لمحافظة الحسكة استعدادات مكثفة لقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية واستنفارا لقوات سوريا الديموقراطية بهدف شن عملية عسكرية شاملة لإنهاء وجود تنظيم داعش في المنطقة المحاذية للحدود السورية العراقية.
ويتركز وجود عناصر التنظيم في جيب يضم أربع قرى وبلدات هي هجين وأبو الحسن والشعفة والباغوز، عند الضفاف الشمالية لنهر الفرات، كما يتواجد التنظيم في جزء ممتد بين ريف دير الزور الشمالي الشرقي ومتصل مع ريف الحسكة الجنوبي وصولا للحدود السورية العراقية والذي يضم 22 قرية ومنطقة من ضمنها تل الجاير وتل المناخ وأم حفور والريمات وفكة الطراف وفكة الشويخ والحسو والبواردي والدشيشة وبادية البجاري المتاخمة لبادية الصور، والتي تشمل الحدود الإدارية بين دير الزور والحسكة.
ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مصادر موثوقة تأكيدها أن الاستنفار يأتي بالتزامن مع استقدام تعزيزات عسكرية من حقل العمر النفطي ومناطق أخرى خاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية إلى جبهات المواجهة مع فلول تنظيم داعش من آليات ومعدات وعتاد وذخيرة ومقاتلين، وسط تحليق لطائرات الاستطلاع وطائرات التحالف الدولي في سماء المنطقة، واستهدافها بين الحين والآخر لمناطق سيطرة التنظيم ومواقعه ومستودعاته، فيما تشهد الضفاف الشمالية لنهر الفرات جولات من القتال بين الفينة والأخرى، بين قوات سوريا الديمقراطية والتنظيم، وأكدت المصادر أن العملية العسكرية ستنطلق قريبا لإنهاء وجود التنظيم في شكل كامل في المنطقة بالتعاون مع الجيش العراقي ومليشيا الحشد الشعبي من الضفة المقابلة للحدود.
ميدانيا أيضا، قتل عدد من عناصر تنظيم داعش من حاملي الجنسية العراقية في بلدة الشعفة بريف دير الزور الشرقي نتيجة غارة شنتها طائرة مسيرة عن بعد تابعة للتحالف الدولي، فيما دارت اشتباكات بين قوات النظام والمليشيات الإيرانية واللبنانية الداعمة لها في منطقة البوكمال أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من العناصر من الجانبين.
من جهة أخرى، سيطر تنظيم داعش على بئر السياد النفطي في منطقة السجر بالريف الشرقي بالكامل بعد انسحاب قوات سوريا الديمقراطية منه، كما قام بإعدام عددا من قوات النظام والمليشيات العراقية في بادية مدينة الميادين كان قد أسرهم خلال هجوم له على أطراف المدينة في وقت سابق.
كما استهدف عناصر التنظيم مواقع لقوات النظام وحزب الله اللبناني في محيط قرية عشاير بريف البوكمال بقذائف الهاون، بينما قصفت الأخيرة بعدة قذائف مدفعية مناطق سيطرة التنظيم في بلدتي الباغوز والسوسة بالريف الشرقي.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة