الأردن تنفي استهداف القواعد العسكرية الإيرانية في سوريا من أراضيها

أكد المتحدث باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، أنه لا صحّة على الإطلاق للأخبار التي يتم تداولها في بعض وسائل الإعلام حول قصف القواعد العسكرية الإيرانية الموجودة في مناطق سورية...
ما تبقى من اللواء 47 دبابات في ريف حماة إثر تعرضه لقصف صاروخي مجهول المصدر 30 نيسان 2018

أكد المتحدث باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، أنه لا صحّة على الإطلاق للأخبار التي يتم تداولها في بعض وسائل الإعلام حول قصف القواعد العسكرية الإيرانية الموجودة في مناطق سورية من أراضي المملكة.
وأضاف المومني، في بيان رسمي، أن الأردن ثابتة على موقفها الراسخ بدعم جهود “الحل السياسي كسبيل وحيد لحل الأزمة السورية بما يحفظ وحدة سوريا وسيادتها، ويجلب الأمن والاستقرار لشعبها الشقيق”، مشيرا لجهود الأردن الحثيثة مع الأطراف الدوليّة الفاعلة تجاه حلّ سياسي للأزمة”.
وأكد المتحدث باسم الحكومة الأردنية أن هذه الأخبار الكاذبة والمفبركة التي تسعى إلى تشويه مواقف الأردن مصدرها من يسعون لتعميق الأزمة السورية وإبقاء دوامة العنف والفوضى التي يعانيها الشعب السوري الشقيق.
ولفت المومني إلى أن بلاده تتحمل أعباء كبيرة نتيجة الأزمة السورية ومن مصلحتها العليا إنهاؤها في إطار الحل السياسي، منوها بجهود الأردن بإنجاح مناطق خفض التصعيد في الجنوب السوري، والدعوة إلى توسعة هذه المناطق في جميع أنحاء سوريا حقنا للدماء.
وكانت صحيفة تشرين السورية قد نقلت عن مصادر ميدانية في الجيش العربي السوري قولها إن تسعة صواريخ أطلقت، مساء أول أمس، من القواعد الأمريكية والبريطانية شمالي الأردن واستهدفت مقرات لقوات النظام والمليشيات الإيرانية في ريفي حماة وحلب وأدت إلى مقتل العشرات وإصابة المئات منهم وتدمير كميات هائلة من الأسلحة والذخائر النوعية.

وتم خلال الضربة تدمير كامل للواء 47 دبابات الواقع على جبل معرين جنوبي حماة، ومعسكرا حربيا في محيط بلدة سلحب، ومعسكر تدريب ومخازن أسلحة في ضاحية أبي الفداء بالريف الغربي، فضلا عن تدمير معظم مطار النيرب العسكري ومواقع عسكرية أخرى في ريف حلب.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة