البنتاغون: القوات الأمريكية لن تنسحب من سوريا قبل التوصل لاتفاق سلام نهائي وشامل

أكد وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، أن الولايات المتحدة وحلفاءها لن يرغبوا في سحب قواتهم من سوريا قبل أن يظفر الديبلوماسيون بالسلام الدائم والشامل، ما يمثل أن الانسحاب الأمريكي...
وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس يتحدث إلى وسائل الإعلام أمام البنتاغون في أرلينغتون فيرجينيا 27 نيسان 2018

أكد وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، أن الولايات المتحدة وحلفاءها لن يرغبوا في سحب قواتهم من سوريا قبل أن يظفر الديبلوماسيون بالسلام الدائم والشامل، ما يمثل أن الانسحاب الأمريكي الكامل غير محتمل في أي وقت قريب.
وقال ماتيس خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” إن “الولايات المتحدة وحلفاءها على أعتاب نصر تاريخي على تنظيم داعش”، مضيفا أنهم “لا يريدون ترك سوريا وحسب، بينما لا تزال في حالة حرب”.
وتابع وزير الدفاع الأمريكي “نحن لا نريد مجرد الانسحاب قبل أن يظفر الديبلوماسيون بالسلام. أنت تفوز بالمعركة ثم تظفر بالسلام”. وأفاد بأنه من المقرر أن يلتقي في وقت لاحق مع مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا استيفان دي ميستورا “لرؤية أين توجد عملية جنيف وما يمكننا فعله للمساعدة”.
وكان الرئيس دونالد ترامب قد أعلن أنه يريد سحب القوات الأمريكية من سوريا “قريبا جدا”، لكنه عدل عن ذلك الموقف بعد مشاورات مع مسؤولي إدارته، فيما يبدو بالتعبير عن رغبته في ترك “بصمة قوية ودائمة”، وعادة ما تشير البصمة في الأدبيات العسكرية إلى وجود قوات أمريكية.
جاء ذلك فيما أعلنت الحكومة الإسرائيلية اليوم الثلاثاء عن إغلاق أجواءها أمام الطيران بالقرب من الحدود مع سوريا وفي سماء مرتفعات الجولان المحتلة، والمناطق شرقي نهر الأردن، وذلك حتى نهاية الشهر المقبل، في ظل حالة تأهب الجيش الإسرائيلي لأي هجمات محتملة.
وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” أن الجيش الإسرائيلي “متأهب بشكل كبير لهجوم إيراني محتمل”؛ ردا على قصف الطيران الإسرائيلي مطار التيفور العسكري بريف حمص، والذي قتل وأصيب فيه عشرات العسكريين الإيرانيين في التاسع من شهر نيسان/أبريل الفائت، فضلا عن عشرات آخرين قتلوا قبل يومين في ضربات صاروخية “مجهولة المصدر” في حلب وحماة.
وكانت صحيفة “هآرتس” قد كشفت أن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة وروسيا بأنها لن تظل مكتوفة الأيدي إذا تعرضت لهجوم إيراني من داخل الأراضي السورية.
ونقلت الصحيفة عن مصادر سياسية رفيعة المستوى قولها إنه في حال ضربت إيران العمق الإسرائيلي سواء من داخل سوريا أو بواسطة حزب الله اللبناني، فإن الرد الإسرائيلي سيكون في قلب الأراضي الإيرانية.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة