ترامب يعلن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي ويتوعد إيران بعقوبات اقتصادية

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قبل قليل، انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي الإيراني، فيما رحبت المملكة العربية السعودية بالقرار وأعلنت تأييدها له كونه يصب في صالح منع...
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعلن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قبل قليل، انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي الإيراني، فيما رحبت المملكة العربية السعودية بالقرار وأعلنت تأييدها له كونه يصب في صالح منع إيران من تقديم المزيد من الدعم لنظام بشار الأسد الذي قتل أكثر من نصف مليون مواطن سوري بمختلف أنواع الأسلحة المحرمة دوليا بما فيها الأسلحة الكيميائية.
وقال ترامب خلال كلمة له في البيت الأبيض اليوم الثلاثاء: “أعلن اليوم انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي الإيراني”، قبل أن يقوم بالتوقيع على القرار الذي اتخذه. وأضاف “من الواضح أننا لن نستطيع منع إيران من تصنيع قنبلة نووية بهذا الاتفاق ذو البنية الضعيفة”. وتابع ترامب كلمته قائلا: “هناك خلل بجوهر الاتفاق النووي مع إيران، ونعلم جيدا ما الذي سيحدث إذا لم نفعل شيئا”.
وتوعد الرئيس الأمريكي بفرض عقوبات اقتصادية “على أعلى مستوى” على إيران، وهدد الدول التي تدعم مشروع طهران النووي بنفس العقوبات من قبل أمريكا. وقال “لو سمحت لهذا الاتفاق أن يستمر سيصبح هناك تسبق تسلح نووي في الشرق الأوسط”، مؤكدا أن لديه الدليل على أن إيران “تكذب” في شأن الاتفاق النووي”.
والاتفاق النووي الإيراني هو اتفاقية مبرمة بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية والمجموعة الأوروبية ممثلة بفرنسا وألمانيا وبريطانيا تم في 2015 بمدينة لوزان السويسرية ويهدف إلى التوصل لتسوية شاملة تضمن الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني، وإلغاء جميع العقوبات على طهران بشكل تام.
تابع ترامب يقول “حصل ما يكفي من المعاناة والموت والدمار الذي تسببت به إيران، وسنعمل مع حلفائنا للتوصل إلى حلول حقيقية للتهديد الإيراني النووي”، لافتا إلى أنه مستعد للتفاوض على اتفاق جديد مع إيران عندما تكون مستعدة.
وكان مساعدون بالكونغرس الأمريكي قد قالوا إن مسؤولين بإدارة الرئيس دونالد ترامب اتصلوا بأعضاء كبار في الكونغرس اليوم وأبلغوهم أن ترامب قرر الانسحاب من اتفاق إيران النووي، ولكنه لن يعيد فرض العقوبات لفترة تصل إلى ستة أشهر.
وأوضح أحد المساعدين أن ترامب سيُبقي على تخفيف العقوبات لمدة 90 يوما قابلة للتجديد 90 يوما أخرى في الوقت الذي اتصل فيه مسؤولون كبار في الإدارة بأعضاء بالكونغرس كي يحيطوهم علما بقرار الرئيس قبيل إعلانه المتوقع.
من جهتها، أيدت المملكة العربية السعودية إعلان الرئيس ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، وقالت الخارجية السعودية في بيان لها: “تؤيد المملكة العربية السعودية وترحب بالخطوات التي أعلنها فخامة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حيال انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي، وتؤيد ما تضمنه الإعلان من إعادة فرض للعقوبات الاقتصادية على إيران والتي سبق أن تم تعليقها بموجب الاتفاق النووي”.
وأضاف البيان أن تأييد المملكة العربية السعودية السابق للاتفاق النووي بين إيران ودول مجموعة 5+1 كان مبنيا على قناعتها التامة بضرورة العمل على كل ما من شأنه الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل في منطقة الشرق الأوسط والعالم، إلا أن إيران استغلت العائد الاقتصادي من رفع العقوبات عليها واستخدمته للاستمرار في أنشطتها المزعزعة لاستقرار المنطقة، خاصة من خلال تطوير صواريخها الباليستية، ودعمها للجماعات الإرهابية في المنطقة، بما في ذلك حزب الله وميليشيات الحوثي، التي استخدمت القدرات التي نقلتها إليها إيران في استهداف المدنيين في المملكة واليمن والتعرض المتكرر لممرات الملاحة الدولية، وذلك في انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن”.
وذكر البيان تأكيد المملكة تأييدها وترحيبها بالاستراتيجية التي سبق أن أعلن عنها الرئيس الأمريكي تجاه إيران، تأمل بأن يتخذ المجتمع الدولي موقفا حازما وموحدا تجاه إيران وأعمالها العدائية المزعزعة لاستقرار المنطقة، ودعمها للجماعات الإرهابية، خاصة حزب الله ومليشيات الحوثي، ودعمها لنظام بشار الأسد الذي ارتكب أبشع الجرائم ضد شعبه، والتي أدت إلى مقتل أكثر من نصف مليون من المدنيين، بما في ذلك باستخدام الأسلحة الكيميائية.
وختم البيان بالقول: ومن هذا المنطلق تؤكد المملكة استمرارها في العمل مع شركائها في الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لتحقيق الأهداف المرجوة التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي، وضرورة معالجة الخطر الذي تشكله سياسات إيران على الأمن والسلم الدوليين بمنظور شامل لا يقتصر على برنامجها النووي، بل يشمل كافة أنشطتها العدوانية بما في ذلك تدخلاتها في شؤون دول المنطقة ودعمها للإرهاب، ويقطع كافة السبل، نهائيا، أمام إيران لحيازة أسلحة الدمار الشامل.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة