ألمانيا وفرنسا تدعوان إيران وإسرائيل إلى ضبط النفس وروسيا تعرب عن قلقها من التصعيد

دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إسرائيل وإيران إلى “ضبط النفس”، عقب تبادل القصف الصاروخي في سوريا حيث شن الجيش الإسرائيلي هجوما على مواقع عسكرية تابعة...
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مؤتمر صحفي جمعه بالمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في آخن - الخميس 10 أيار 2018

دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إسرائيل وإيران إلى “ضبط النفس”، عقب تبادل القصف الصاروخي في سوريا حيث شن الجيش الإسرائيلي هجوما على مواقع عسكرية تابعة لإيران في سوريا ردا على هجوم صاروخي إيراني على هضبة الجولان المحتلة، فيما أعربت روسيا عن “قلقها”.
وحثت ميركل، اليوم الخميس، إسرائيل وإيران على “ضبط النفس”، وذلك بعد التوتر المفاجئ بين البلدين مع ضرب إسرائيل لعشرات الأهداف الإيرانية في سوريا ردا على هجوم صاروخي ليلا نسبته إسرائيل إلى الحرس الثوري الإيراني، واعتبرت أن التصعيد الأخير في الشرق الأوسط مسألة “حرب أو سلم”.
وفي بيان صادر عن الخارجية الألمانية، وصفت برلين عملية إطلاق صواريخ على القسم الذي تحتله إسرائيل من هضبة الجولان “استفزازا خطيرا” من قبل إيران، مضيفة أن لـ”إسرائيل الحق في الدفاع عن النفس”.
وكانت إسرائيل قد أعلنت شن واحدة من أعنف الضربات الصاروخية على سوريا منذ عام 2011، دمرت خلالها “البنى التحتية للقوات الإيرانية”، وذلك “ردا” على هجوم صاروخي على قواعد عسكرية في هضبة الجولان في وقت مبكر من اليوم الخميس.
من جهته، دعا الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إلى نزع فتيل التصعيد “بين إسرائيل وإيران بعد التوتر المفاجئ بين البلدين”، بحسب ما أعلنت الرئاسة الفرنسية. وتابعت أن ماكرون “سيتباحث في هذا الصدد مع المستشارة الألمانية” التي يحل في ضيافتها اليوم في مدينة آخن بمناسبة تسليمه جائزة شارلمان.
وأسفرت هذه الضربات عن مقتل العشرات من المقاتلين من قوات النظام السوري والقوات الموالية له، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
في المقابل، دعت روسيا الى ما أسمته “ضبط النفس” بحسب ما أعلن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف معربا عن “قلقه” من هذه التطورات. وصرح بوغدانوف لوكالات الأنباء الروسية، “لقد أجرينا اتصالات مع الجانبين وندعوهما الى ضبط النفس”، مضيفا “بالطبع، هذا يثير القلق لدى الجميع”.
إلى ذلك ذكرت وكالة الإعلام الروسية نقلا عن وزارة الدفاع إن المضادات الجوية السورية أسقطت أكثر من نصف الصواريخ التي أطلقتها عليها إسرائيل خلال الليل” فيما دمرت بقية الصواريخ ما تبقى من قواعد فيما دمرت بقية الصواريخ ما تبقى من قواعد إيرانية في محيط مدينة دمشق والقنيطرة.
وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه ضرب فجر اليوم الخميس عشرات الأهداف العسكرية الإيرانية في سوريا ردا على إطلاق صواريخ إيرانية ضد مواقعه في هضبة الجولان المحتلة.
واستهدفت العملية، التي تمت ليلا وتعتبر من بين الأهم للجيش الاسرائيلي في السنوات الأخيرة والأكبر ضد أهداف إيرانية، مصدر إطلاق صواريخ ومنشآت استخباراتية ولوجستية ومستودعات ذخيرة وصواريخ بعيدة ومتوسطة المدى.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة