قصف إسرائيلي جديد يدمر مواقع عسكرية ومستودعات ذخيرة سورية وإيرانية

استهدفت صواريخ إسرائيلية مواقع عسكرية تابعة للجيش العربي السوري ومستودع ذخيرة ومواقع رادار قرب مطار دمشق الدولي، وفق ما نقلت وسائل الإعلام العالمية عن مصادر عسكرية فجر اليوم الخميس....
قصف إسرائيلي على مطار دمشق الدولي - الخميس 10 أيار 2018

استهدفت صواريخ إسرائيلية مواقع عسكرية تابعة للجيش العربي السوري ومستودع ذخيرة ومواقع رادار قرب مطار دمشق الدولي، وفق ما نقلت وسائل الإعلام العالمية عن مصادر عسكرية فجر اليوم الخميس.
وقالت المصادر، وفق ما نقلت وكالة الأنباء “سانا”، إن بعض الصواريخ الإسرائيلية “استطاع استهداف عدد من كتائب الدفاع الجوي والرادار ومستودع ذخيرة” من دون أن تحدد مواقعها، مؤكدة أن الدفاعات الجوية السورية روسية الصنع أسقطت “عشرات الصواريخ الإسرائيلية المعادية ومنعت معظمها من الوصول إلى أهدافها”.
وأوضحت مصادر من القوات الموالية لنظام الأسد لوكالة “فرانس برس” أن “بعض الصواريخ استهدفت مواقع في ريف دمشق بينها فوج الدفاع الجوي قرب الضمير واللواء 38 على طريق درعا”، مشيرة إلى أن “الدفاعات الجوية نجحت بإسقاط صواريخ متجهة إلى مطار دمشق الدولي”.
وقالت مراسلة فرانس برس في دمشق إنها سمعت دوي انفجارات ضخمة هزت العاصمة استمرت حتى ساعات متأخرة. كما بث التلفزيون السوري نقلا مباشرا قال إنه يُظهر تصدي الدفاعات الجوية لـ”الصواريخ الاسرائيلية”.
وكتب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، على حسابه على تويتر أن الجيش الإسرائيلي “يتحرك في هذه اللحظات ضد أهداف إيرانية في سوريا”، مضيفا أن “أي تورط سوري ضد هذا التحرك سيواجه ببالغ الخطورة”.
وبدأ التصعيد قبل منتصف الليل في جنوب البلاد، قبل أن يتوسع لاحقا ويستمر لساعات، مع إعلان الجيش الإسرائيلي عن تصديه لصواريخ قال إنها إيرانية استهدفت الجزء المحتل من هضبة الجولان، ثم إعلان دمشق أيضا عن تصديها لصواريخ إسرائيلية باتجاه مدينة البعث في القنيطرة.
ويأتي ذلك غداة استهداف الصواريخ الإسرائلية لمخازن أسلحة ومواقع للقيادة تعود للحرس الثوري الإيراني في منطقة الكسوة في ريف دمشق الجنوبي، أسفر عن مقتل عشرات المقاتلين الموالين لقوات النظام السوري نصفهم على الأقل من الإيرانيين.
وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن أنه طلب من السلطات المحلية في هضبة الجولان المحتلة أن تفتح وتحضر الملاجئ المضادة للصواريخ بسبب “أنشطة غير مألوفة للقوات الإيرانية في سوريا” في الجهة الأخرى من خط التماس.
ومنذ سنوات تقصف إسرائيل أهدافا عسكرية للجيش العربي السوري وأخرى لحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني في سوريا، فيما يكتفي نظام الأسد ونظام الملالي في إيران بالاحتفاظ بحق الرد في المكان والزمان المناسبين، ولطالما كررت إسرائيل أنها لن تسمح لإيران بترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وقالت مصادر ميدانية إن مجمل الأهداف التي طالتها الصواريخ الإسرائيلية هي: واستهدف القصف الإسرائيلي مطار المزة العسكري ومطار الشعيرات ومطار خلخلة، ومنطقة الكسوة والزبلطاني (برج التجارة) وجمرايا (البحوث) والفرقة الرابعة في دمشق، وفوج جباب وإزرع واللواء 60 الريف الغربي والفرقة العاشرة في درعا، ومواقع إيرانية في الكوخ شمال غرب السويداء، والتل الكبير غربي بلدة محجة ومدينة البعث وخان أرنبة وتل مانع في القنيطرة، ومواقع لحزب الله اللبناني في مدينة القصير بريف حمص الجنوبي.

 

مواقع القصف الإسرائيلي - الخميس 10 حزيران 2018

مواقع القصف الإسرائيلي – الخميس 10 حزيران 2018

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة