حريق هائل بمطار الضبعة إثر هجوم مجهول استهدف مخازن أسلحة تابعة لحزب الله

نجحت فرق الدفاع المدني التابعة للنظام في إخماد حريق هائل بعد عشر ساعات من اندلاعه إثر وقوع انفجارات قوية مجهولة المصدر ضربت مساء أمس الخميس مطار الضبعة العسكري بريف...
حرائق هائلة اندلعت في مطار الضبعة بريف حمص الجنوبي 24 أيار 018

نجحت فرق الدفاع المدني التابعة للنظام في إخماد حريق هائل بعد عشر ساعات من اندلاعه إثر وقوع انفجارات قوية مجهولة المصدر ضربت مساء أمس الخميس مطار الضبعة العسكري بريف حمص الغربي، والذي تتحصن فيه مليشيا حزب الله اللبنانية، فيما رجحت بعض المصادر أن يكون مصدر القصف الطيران الإسرائيلي.
من جانبها نفت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” مشاركة الولايات المتحدة أو قوات التحالف الدولي بقصف مطار الضبعة، في حين ذكرت وكالة “سانا” أن أحد المطارات السورية العسكرية تعرض لعدوان صاروخي معادٍ.
كما أشارت “سانا” إلى أن الوسائط الدفاعية الجوية حاولت التصدي للعدوان ومنعه من تحقيق أهدافه، لكن مصادر ميدانية أكدت أن المضادات الروسية لم تنجح في منع أي صاروخ استهدف الموقع من بلوغ هدفه وأن المضادات الأرضية أطلقت بعد ثلاث دقائق من إصابة الصواريخ لأهدافها.
وتداولت صفحات موالية مقطعا مصورا قالت إنه لتصدي وسائط الدفاعات الجوية للهجوم الصاروخي على مطار الضبعة.
ويقع مطار الضبعة العسكري قرب قرية الضبعة شمال شرق مدينة القصير بريف حمص الجنوبي الغربي ويبعد عنها نحو 30 كيلومترا، ويتكون من 16 حظيرة ومدرج رئيسي واحد يبلغ طوله حوالي ثلاثة كيلومترات، مع ممر مواز بالطول نفسه تقريبا.
من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن صواريخ أطلقتها طائرات حربية إسرائيلية على الأرجح استهدفت مستودعات أسلحة وعتاد حربي تابعة لحزب الله اللبناني قرب مطار الضبعة العسكري.
وشرح المرصد لوكالة فرانس برس أن “ستة صواريخ أطلقت على مطار الضبعة العسكري والمنطقة المحيطة في الجزء الغربي من محافظة حمص ضربت مخازن أسلحة حزب الله اللبناني”. وتابع أن “إسرائيل قد تكون أطلقت الصواريخ”.
وقالت مصادر قرب الحدود السورية اللبنانية إن الطائرات كانت تحلق في المجال الجوي اللبناني “وما زال بعضها يحلق، ما يشير إلى ضربات أخرى محتملة”. حيث إنه غالبا ما تستخدم الطائرات الإسرائيلية المجال الجوي اللبناني لشن غارات في سوريا.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة