موسكو ترفض عقد جلسة خاصة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية

انتقدت وزارة الخارجية الروسية دعوة دول غربية اللجنة الخاصة في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى عقد جلسة خاصة، معتبرة هذه الخطوة مغامرة ضد روسيا وسوريا وفرصة جديدة لتوجيه هجوم...
منظمة حظر الأسلحة الكيميائية

انتقدت وزارة الخارجية الروسية دعوة دول غربية اللجنة الخاصة في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى عقد جلسة خاصة، معتبرة هذه الخطوة مغامرة ضد روسيا وسوريا وفرصة جديدة لتوجيه هجوم على بشار الأسد.
وكانت بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا وكندا قد دعت إلى عقد جلسة خاصة لمؤتمر الدول الأعضاء في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية في حزيران/يونيو المقبل للاتفاق على تحرك لدعم الاتفاقية والهيئة القائمة على تطبيقها”.
وقالت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، خلال مؤتمر صحافي، “هناك من يعمل على تقويض عمل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية”، مضيفة: “نحن على علم بأن الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، وكذلك الدول المنضمة إليها، فرنسا وألمانيا وكندا وأستراليا بدأت مغامرة أخرى ضد سوريا وأيضا ضد روسيا، ما قد يلحق ضررا بسلامة معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية ومكانة المنظمة الدولية”.
وأشارت زاخاروفا إلى أن مثل هذا الاجتماع هو “خطوة خارقة للعادة”، نظرا إلى أن هذه الدول المصادقة على المعاهدة، دعت إلى عقد هذا الاجتماع فقط سنة 2002 لإزاحة مدير عام المنظمة، البرازيلي خوسيه بستاني، لأنه “لم يخدم مصالح واشنطن”.
وكانت وزارة الدفاع الروسية قد انتقدت من جهتها أيضا تقريرا أصدرته المنظمة الأسبوع الماضي بشأن هجوم كيميائي وقع في شباط/فبراير الماضي استهدف المدنيين في مدينة سراقب في ريف إدلب الشرقي.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة