قبيل انهيار اقتصادي وشيك.. النظام يصدر ورقة نقدية جديدة من فئة الـ5000 ليرة

قبيل انهيار اقتصادي وشيك يتوقه العديد من الخبراء في مجال المال والأعمال في سوريا وبعد أقل من سنة على إصدار الورقة النقدية من فئة ألفي ليرة سورية، أعلن مجلس...
مصرف سوريا المركزي

قبيل انهيار اقتصادي وشيك يتوقه العديد من الخبراء في مجال المال والأعمال في سوريا وبعد أقل من سنة على إصدار الورقة النقدية من فئة ألفي ليرة سورية، أعلن مجلس الشعب السوري أنه بصدد دراسة مشروع قرار يسمح للمصرف المركزي ونظام النقد الأساسي بإصدار ورقة نقدية من فئة 5000 ليرة.
ونص مشروع القانون، الذي اعتبره البعض ضعف قدرة نظام الأسد على كبح التضخم في البلاد، على تعديل الفقرة (أ) من المادة 16 من قانون مصرف سوريا المركزي ليصبح ممكنا إصدار الأوراق النقدية من فئة الليرة وحتى خمسة آلاف.
ورد المصرف المركزي في بيان نشره يوم أمس الأربعاء جاء فيه: “في ظل انتشار وسائل الدفع الإلكتروني، يقوم المصرف المركزي كجميع المصارف المركزية في العالم، بإتلاف كميات كبيرة من الأوراق النقدية المتداولة المهترئة ويطرح في التداول بديلا منها بشكل مستمر”.
وعن فوائد طرح الأوراق النقدية الجديدة، أشار المصرف المركزي إلى أن “إصداره ورقة الـ2000 ليرة التي استفادت منها الشرائح المختلفة، في حل مشكلة الصرافات والرواتب وارتفاع الأسعار الذي حدث في السنوات الأولى من الحرب”.
وشهدت قيمة الليرة السورية تدهورا منذ مطلع عام 2011 لأسباب اقتصادية تتعلق بشكل أساسي بتهريب مسؤولين مقربين من بشار الأسد كميات هائلة من القطع الأجنبي من سوريا، وبارتفاع معدل التضخم والعجز في ميزان المدفوعات، وتدهور الاحتياطات الأجنبية لدى المصرف، لكنها تحافظ منذ سنة تقريبا على ثبات في سعرها بالنسبة للدولار.
وكان مصرف سوريا المركزي أصدر في منتصف عام 2017، ورقة نقد جديدة من فئة 2000 ليرة سورية. وتعادل ورقة النقد الجديدة من فئة خمسة آلاف عند صدورها نحو 11 دولارا بأسعار الصرف الحالية.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة