القوات الأمريكية والتركية تواصل دورياتها المشتركة بين مناطق درع الفرات ومنبج

واصلت وحدات من الجيشين الأمريكي والتركي تسيير دورياتهما على الخط الواقع بين منطقتي نفوذ فصائل غرفة عمليات “درع الفرات” وقوات التحالف الدولي في منبج بريف حلب الشمالي. حيث جاء...
دورية أمنية للجيش التركي في المنطقة الفاصلة بين منبج وجرابلس بريف حلب الشمالي

واصلت وحدات من الجيشين الأمريكي والتركي تسيير دورياتهما على الخط الواقع بين منطقتي نفوذ فصائل غرفة عمليات “درع الفرات” وقوات التحالف الدولي في منبج بريف حلب الشمالي.

حيث جاء في بيان أصدرته رئاسة الأركان التركية أن عناصر من القوات المسلحة التركية والجيش الأمريكي سيرت دورية خامسة بشكل منسق ومستقل في الخط الواقع بين منطقة عملية درع الفرات ومنطقة منبج.

وقامت عربات مصفحة تابعة للجيش التركي بتسيير الدورية الرابعة، بالتنسيق مع الولايات المتحدة الأمريكية على أطراف نهر ساجور الفاصل بين منطقة جرابلس الواقعة ضمن مناطق فصائل “درع الفرات” وخط الجبهة لمنطقة منبج.

وفي 18 حزيران/يونيو الجاري، أعلنت رئاسة الأركان التركية بدء الجيشين التركي والأمريكي تسيير دوريات مستقلة على طول الخط الواقع بين منطقة عملية “درع الفرات”، ومدينة منبج، وأنها سيرت الدورية الأولى في ذلك التاريخ. وفي 20 حزيران الجاري سيرت الدورية الثانية على نفس الخط، ويوم الجمعة الماضي سيرت الدورية الثالثة.

وكانت كل من واشنطن وأنقرة قد توصلتا لاتفاق على “خارطة طريق” حول وضع ومستقبل مدينة منبج، تضمن إخراج مقاتلي حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي منها وتوفير الأمن والاستقرار للمنطقة.

وعلى صعيد متصل، لفت الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إلى أن حكومة بلاده ستواصل القتال في سوريا لحين تحريرها وإفساح المجال أمام اللاجئين السوريين للعودة بأمان إلى ديارهم.

وقال أردوغان، خلال خطاب له يوم أمس الاثنين، عقب فوزه في الانتخابات الرئاسية إن تركيا ستواصل “تحرير الأراضي السورية” حتى يتسنى للاجئين العودة لسوريا بأمان. وأضاف أن تركيا ستتحرك بشكل أكثر حسما ضد المنظمات الإرهابية.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة