قصف صاروخي إسرائيلي جديد يستهدف مقرا إيرانيا عسكريا قرب مطار دمشق

قصفت طائرات إسرائيلية فجر اليوم الثلاثاء مقرا إيرانيا عسكريا يضم مستوع ذخائر لحزب الله اللبناني قرب مطار دمشق الدولي، دون أن ترشح معلومات عن طبيعة الخسائر البشرية والمادية جراء...
غارة إسرائيلية على مخازن أسلحة لحزب الله في مطار المزة - شباط 2018

قصفت طائرات إسرائيلية فجر اليوم الثلاثاء مقرا إيرانيا عسكريا يضم مستوع ذخائر لحزب الله اللبناني قرب مطار دمشق الدولي، دون أن ترشح معلومات عن طبيعة الخسائر البشرية والمادية جراء القصف.

حيث أوردت “سانا” في خبر عاجل “سقوط صاروخين إسرائيليين في محيط مطار دمشق الدولي” في جنوب شرق العاصمة، من دون أن توضح طبيعة الموقع المستهدف ولا ما اذا كان القصف تسبب بأي خسائر بشرية أو مادية.

من جهته كشف المرصد السوري لحقوق الانسان أن “الصاروخين الاسرائيليين استهدفا مستودعات أسلحة لحزب الله اللبناني قرب المطار”، مشيرا إلى أن “القصف لم يسفر عن انفجارات ضخمة”.

وأضاف المرصد أن “مضادات النظام فشلت باعتراض الصواريخ التي تم إطلاقها”، مشيرا إلى أن الضربة وقعت في الساعة الواحدة فجر اليوم الثلاثاء.

من جهة أخرى، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي ردا على أسئلة حول القصف “لا نعلق على المعلومات الصادرة من الخارج”.

ومنذ أكثر من سبع سنوات دأبت إسرائيل مرارا على قصف أهدافا عسكرية للقوات الإيرانية المنتشرة في سوريا كماقصفت مواقع وقوافل لحزب الله اللبناني، وقد طال القصف مرات عدة مواقع قرب مطار دمشق الدولي.

وفي 17 حزيران/يونيو، استهدفت ضربات جوية مواقع عسكرية قرب الحدود السورية العراقية، وأسفرت عن سقوط عشرات المقاتلين العراقيين الذين يقاتلون إلى جانب قوات النظام السوري. وقال مسؤول أمريكي وقتها إن واشنطن تعتقد أن إسرائيل المسؤولة عن تلك الضربات.

في أيار/مايو الفائت أعلن الجيش الإسرائيلي ضرب عشرات الأهداف العسكرية الإيرانية في حلب وحماة وحمص ودمشق ردا على إطلاق صواريخ وطائرات مسيرة إيرانية ضد مواقع عسكرية إسرائيلية في هضبة الجولان المحتلة.

وتقاتل مليشيا حزب الله اللبناني والمليشيات الإيرانية متعددة الجنسيات منذ العام 2011 إلى جانب الجيش العربي السوري لقمع ثورة الشعب السوري ضد نظام الأسد، وهي جميعها مليشيات مصنفة عالميا إرهابية وتطال قادتها عقوبات دولية.

ولطالما أعلن المسؤولون الإسرائيليون أنهم لن يسمحوا لإيران بترسيخ وجودها العسكري في سوريا، وتجرى مباحثات مستمرة بين إسرائيل وروسيا حول التواجد الإيراني في سوريا بالإضافة إلى تنسيق مشترك للضربات الإسرائيلية على المواقع الإيرانية مع الجانب الروسي.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة