قوات النظام تكثف هجومها على درعا والجيش الحر يسقط طائرة ويأسر قائدها

كثفت قوات النظام والمليشيات التابعة لها قصفها وهجومها على مدن وبلدات ريف درعا الشرقي، فيما تصدى مقاتلو الجيش السوري الحر للهجوم الذي يشن من عدة محاور، كما نجحوا بإسقاط...
غارات جوية شنها الطيران الحربي السوري على بلدة المسيفرة شرق درعا - 26 حزيران 2018

كثفت قوات النظام والمليشيات التابعة لها قصفها وهجومها على مدن وبلدات ريف درعا الشرقي، فيما تصدى مقاتلو الجيش السوري الحر للهجوم الذي يشن من عدة محاور، كما نجحوا بإسقاط طائرتين حربيتين في بصر الحرير والمليحة وأسر قائد إحداهما.
حيث استهدفت قوات النظام حيي المخيم والسد في درعا البلد وعدة مدن وبلدات في الريف الشرقي للمحافظة بعشرات القذائف المدفعية وصواريخ أرض أرض، واستهدف الطيران المروحي بلدة الكرك الشرقي بالبراميل المتفجرة، فيما قتل ستة مدنيين بينهم أربعة أطفال وجرح أكثر من عشرة إثر غارات جوية روسية على مدينة نوى بريف درعا الغربي كما أغار الطيران الروسي والسوري على بلدتي الشيخ سعد والمسيفرة دون معلومات عن إصابات أو أضرار، هذا فيما واصل عشرات الآلاف من المدنيين نزوحهم من الريف الشرقي نحو الحدود الجنوبية مع الأردن.
وفيما تمكنت قوات النظام من إحكام سيطرتها على عدة مواقع استراتيجية في بلدة بصر الحرير شرقي درعا بعد عمليات عسكرية واسعة ومكثفة وإسناد جوي روسين إلا أنها تكبدت خسائر هائلة في العناصر والعتاد، حيث قتل وجرح ما يزيد عن 60 عنصرا من قوات النظام بينهم ضباط وصف ضباط وجنود، كما تمت إصابة طائرتين حربيتين سقطت إحداهما في مناطق الجيش الحر وتم أسر قائدها، كما تم تدمير 5 دبابات وعربتي BMB ومدفعين من عيار 57 ملم.
وأعلنت وكالة “سانا” صباح اليوم أن قوات الجيش العربي السوري بدأت بمساعدة القوات الرديفة والحليفة عملية عسكرية جديدة شرقي محافظة درعا، وأنها تعمل على قطع الطرق وخطوط الإمداد بين منطقة طريق السد ودرعا البلد باتجاه الحدود الأردنية.
وأضافت الوكالة أن وحدات من الجيش العربي السوري بدأت عملية التمهيد الناري أمام تقدم الوحدات العسكرية في القطاع الجنوبي الشرقي من مدينة درعا باتجاه منشآت الصوامع.
ونقلت مصادر إعلامية أردنية أن أهالي لواء الرمثا شمالي الأردن اهتزت منازلهم من شدة القصف المدفعي والصاروخي على المدن والبلدات السورية القريبة من الحدود، فيما دوت أصوات الانفجارات في سماء المدينة.
وونقلت المصادر الأردنية عن الأهالي إفادتهم أن دوي الانفجارات العنيفة مستمرة منذ مساء أمس الاثنين، مرجحين أن تكون الأصوات ناجمة عن قصف الجيش العربي السوري منازل المدنيين في مدينة درعا ومحيطها.
من جهة أخرى، أعلنت إحدى المليشيات الإيرانية المتواجدة على الأراضي السورية، انخراطها في العمليات العسكرية الدائرة في الجنوب السوري لصالح قوات النظام.
حيث اعترفت مليشيا لواء ذو الفقار الإيرانية، في منشور على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك اليوم الثلاثاء، أن “رجال الجيش العربي السوري والمقاومة الإسلامية من لواء ذو الفقار متواجدون في قلب بصر الحرير بريف درعا الشرقي”.
ونشرت المليشيا الإيرانية، التي تضم عناصر من أكثر من عشر جنسيات عربية وأجنبية، صورا ومقاطع مصورة قالت إنها لمقاتليها في بلدة بصر الحرير ومواقع أخرى مجاورة.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة