واشنطن تعلن أن تركيز جهودها في سوريا على مكافحة تنظيم داعش ولا علاقة لها بما يجري في درعا

قال إريك باهون، المتحدث وزارة الدفاع الأمريكية، إن “الولايات المتحدة ومعها 77 عضوا في قوات التحالف الدولي، تركز جهودها على مكافحة الإرهاب وهزيمة تنظيم داعش، وأنها غير معنية بالعمليات...
قوات أمريكية في سوريا

قال إريك باهون، المتحدث وزارة الدفاع الأمريكية، إن “الولايات المتحدة ومعها 77 عضوا في قوات التحالف الدولي، تركز جهودها على مكافحة الإرهاب وهزيمة تنظيم داعش، وأنها غير معنية بالعمليات العسكرية التي تشنها قوات النظام السوري في درعا”.
وأضاف باهون أن الولايات المتحدة الأمريكية سترد بالشكل المناسب على أي اعتداء يستهدف القوات التي تدعهما بلاده في سوريا. وأشار إلى أن بلاده “لا تسيطر على أراض معينة في سوريا وإنما تحمي شركائها في بعض المناطق”.
وفيما إذا كانت الولايات المتحدة مستعدة للدفاع عن حلفائها جنوبي سوريا أمام أي هجوم محتمل يأتي من قبل قوات نظام الأسد، قال باهون: “نعم، سنحمي أنفسنا وشركاءنا ضد هجمات محتملة، وقد رأيتم ذلك مرارا من قبل”.
وأردف “فنحن لسنا متسامحين كثيرا حيال هذه القضايا، ودبلوماسيو وسياسيو بلادنا يعملون على العديد من الحلول حيال وقف الاشتباكات الدائرة حاليا في سوريا، وعسكريا نحن ندافع دائما عن أنفسنا وعن شركائنا الذين نعمل معهم سويا”.
وتابع “نحن متواجدون في منطقة التنف على الحدود بين سوريا والعراق والأردن، ولا وجود لأي قوات غربي هذه المنطقة ولا نوصي أي أحد بالاعتداء على شركائنا في هذه المنطقة”.
ومنذ 20 حزيران/يونيو الفائت، عمدت قوات النظام السوري بمساعدة المليشيات المدعومة إيرانيا وروسيا وبغطاء جوي روسي إلى شن أكبر حملة عسكرية في درعا أسفرت بعد عشرة أيام عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين وتدمير تسع مشاف على الأقل ونزوح أكثر من مائة ألف مواطن إلى الحدود السورية الأردنية.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة