الشبكة السورية توثق وفاة 89 مواطنا تحت التعذيب الشهر الماضي

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان وفاة ما لا يقل عن 89 مواطنا في سوريا تحت التعذيب خلال شهر حزيران/يونيو الماضي، مشيرة إلى أن 84 منهم قتلوا في سجون النظام....
الحرية للمعتقلين

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان وفاة ما لا يقل عن 89 مواطنا في سوريا تحت التعذيب خلال شهر حزيران/يونيو الماضي، مشيرة إلى أن 84 منهم قتلوا في سجون النظام.

وذكرت الشبكة في تقرير أصدرته يوم أمس الثلاثاء أن ثلاثة أشخاص قضوا تحت التعذيب على يد وحدات الحماية الشعبية، بينما قتل شخصان على يد فصائل المعارضة.

وأشارت الشبكة إلى أن محافظة ريف دمشق سجلت الإحصائية الأعلى من عدد ضحايا التعذيب، حيث بلغ عددهم 34 شخصا، كما قتل 33 شخصا في حماة، و5 أشخاص في حمص، و4 أشخاص في كل من دير الزور واللاذقية، و3 أشخاص في كل من حلب وإدلب، في حين قتل شخص في كل من دمشق ودرعا والحسكة.

ونوه التقرير بأن النظام السوري لا يعترف بعمليات الاعتقال، بل يتهم بها “المجموعات الإرهابية”، كما أنه لا يعترف بحالات الموت تحت التعذيب، مؤكدا أن أجهزة النظام الأمنية في كثير من الأحيان لا تقوم بتسليم جثث من قضوا تحت التعذيب في سجونها ومعتقلاتها إلى ذويهم.

وأوضح تقرير الشبكة أن سقوط هذا الكم من الضحايا بسبب التعذيب شهريا، يدل على نحو قاطع أنها سياسة ممنهجة للنظام السوري، وقد مورست ضمن نطاق واسع، مبينا أن حالات التعذيب تشكل جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

وطالبت الشبكة في ختام تقريرها مجلس الأمن الدولي بإحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية، وتطبيق القرارات التي اتخذت بشأن سوريا، ومحاسبة جميع من ينتهكها، والسماح لمنظمات حقوق الإنسان المستقلة بالوصول إلى أي مكان داخل سوريا.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة