جمعية سامز توثق إصابة أكثر من 500 مدني ونزوح ما لا يقل عن 350 ألف في درعا

وثقت الجمعية الطبية السورية الأمريكية سامز إصابة أكثر من 500 مدني سوري ونزوح ما لا يقل عن 350 ألف مواطن من منازلهم بحثا عن الأمان على الحدود السورية مع...
مدنيون نازحون في محافظة درعا - 3 تموز 2018

وثقت الجمعية الطبية السورية الأمريكية سامز إصابة أكثر من 500 مدني سوري ونزوح ما لا يقل عن 350 ألف مواطن من منازلهم بحثا عن الأمان على الحدود السورية مع الأردن وقرب الجولان المحتل، منذ شن قوات النظام وحلفائها الروس والإيرانيين حملة عسكرية على مدن وبلدات محافظة درعا قبل عدة أسابيع.

وأدت حملة القصف المكثفة والعمليات العسكرية على جنوب سوريا إلى أكبر أزمة نزوح منذ بداية الثورة السورية عام 2011، ومعظم هؤلاء النازحين هم من الأطفال والنساء وكبار السن الذين نزحوا إلى الخط الحدودي مع الأردن والجولان المحتل، ويعيشون كارثة إنسانية مع صعوبة الحصول على الرعاية الطبية، والغذاء والمياه الصالحة للشرب.

وبينت المنظمة أن معظم النازحين يعيشون في العراء دون مأوى على حدود الجولان، ويتعرضون لأشعة الشمس الحارقة ودرجات الحرارة المرتفعة، ولا تتوفر رعاية طبية كافية، وكثير منهم بحاجة ماسة للعناية الطبية، خاصة أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل السكري وأمراض القلب.

وأشارت المنظمة من خلال متابعة فريقها الطبي في درعا لانتشار الأمراض الجلدية والتهاب الجلد بين الأطفال بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وعدم وجود الصرف الصحي.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة