نتنياهو يؤكد مواصلة التحرك لإنهاء الوجود العسكري الإيراني في سوريا

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن حكومته ستواصل التحرك لإنهاء الوجود العسكري الإيراني في سوريا، فيما كشفت مصادر صحفية أمريكية تأييد الرئيس دونالد ترامب لصفقة حول سوريا وقعها...
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال استقباله لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الكرملين - 11 تموز 2018

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن حكومته ستواصل التحرك لإنهاء الوجود العسكري الإيراني في سوريا، فيما كشفت مصادر صحفية أمريكية تأييد الرئيس دونالد ترامب لصفقة حول سوريا وقعها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي مع نتنياهو.

وقال مكتب نتنياهو، خلال تصريح رسمي، إن “رئيس الوزراء تحدث هاتفيا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وبحث معه التطورات الإقليمية والأوضاع في سوريا”، وأن “نتنياهو أكد مواصلة إسرائيل لتحركها ضد التموضع العسكري الإيراني في سوريا”.

وكان الجيش الإسرائيلي قد نفذ عشرات الغارات على أهداف ومواقع تابعة لإيران والمليشيات التابعة لها داخل الأراضي السورية، على مدى الأشهر الفائتة، في محاولة منه لتحجيم نفوذها في سوريا.

من جانبه، صرح وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، بأن الرئيسين ترامب وبوتين اقتصرت مباحثاتهما خلال قمتهما في هلسنكي دفع التسوية السياسية السورية وكيفية عودة اللاجئين.

وقال بومبيو للصحافيين عقب اجتماع مغلق مع ممثلي مجلس الأمن الدولي “جرت بين الرئيس ترامب والرئيس بوتين مناقشة الوضع في سوريا وكيفية عودة اللاجئين إلى منازلهم. وهذا ما نعمل عليه جميعا الآن”. وأضاف أنه “من المهم بالنسبة للعالم أن يكون اللاجئون قادرين على العودة إلى وطنهم في الوقت المناسب ومن خلال آلية طوعية”.

وشدد بومبيو على أهمية المباحثات بين الرئيسين ترامب وبوتين. وأعرب عن أمله بأن يلتقي الرئيسان في واشنطن الخريف المقبل، مشيرا إلى أنه “مسرور لمواصلة اللقاءات بين الرئيسين”.

من جهتها، قالت وزارة الدفاع الروسية إن روسيا قدمت للولايات المتحدة مقترحات حول تنظيم العمل لعودة اللاجئين السوريين وتشكيل مجموعة مشتركة لتمويل إعادة إعمار البنية التحتية السورية، التي دمرتها الحرب وهجرت سكانها.

وكشفت صحيفة “واشنطن بوست” عن تأييد الرئيس ترامب لصفقة حول سورية وقعها بوتين خلال الأسبوع الماضي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مشيرة إلى أن الأخير اتصل بترامب قبل أسبوع من قمة هلسنكي لإطلاعه على التفاصيل، والتي تم ذكرها في عدة تقارير سابقة. وذلك بعد توصل نتنياهو لموافقة روسية حول كامل الشروط المطروحة خلال لقائه مع بوتين في موسكو الأسبوع الماضي.

ونقلت الصحيفة عن مصادر داخل إدارة ترامب قولها إن ترامب موافق تماما على اتفاق بوتين ونتنياهو حول سوريا، الأمر الذي أشار إليه ترامب يوم الثلاثاء الماضي في البيت الأبيض. قائلا “لقد ناقشنا إسرائيل وأمن إسرائيل، والرئيس بوتين مشارك معنا الآن بشكل كبير ومع النقاش الدائر مع  نتنياهو بشأن العمل حول محيط سوريا، تحديدا فيما يتعلق الأمر بالأمن والمدى الطويل لأمن إسرائيل”.

وأشارت المصادر في الإدارة الأمريكية بأنه لا يمكن لأحد أن يكون على تمام الثقة حول تفاصيل الصفقة التي وافق عليها ترامب، وذلك لأنه لم يطلع موظفيه حتى الآن عما حدث في لقاءه مع بوتين. إلا أن ما تم فهمه هو أن بوتين قد قام بإطلاع ترامب على شروط صفقة سوريا المشابهة لتلك التي استعرضها نتنياهو معه.

كما تحدث بوتين أيضا عن بعض تفاصيل هذه الصفقة خلال اجتماعه مع ترامب قائلا إنهم ناقشوا “سحق الإرهابيين” في جنوب سوريا، مؤكدا على إن المنطقة “يجب أن تتماشى مع الالتزام الكامل” باتفاق “فصل القوات” بين إسرائيل وسوريا لعام 1974. وقد قدم الاتفاق على إنه طريقة لحماية الأمن الإسرائيلي وإصلاح العلاقات بين إسرائيل والنظام السوري.

وقال بوتين “هذا سيحقق السلام في مرتفعات الجولان ويؤمن علاقة أكثر سلاما بين سوريا وإسرائيل، وسيوفر أيضا الأمن لدولة إسرائيل”، وبخصوص موافقة ترامب قال إنه “أولى اهتماما خاصا بهذه القضية خلال مفاوضات اليوم، وأود أن أؤكد أن روسيا مهتمة بهذا التطور، وستتصرف بما يناسب ذلك”.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة