عقوبات أمريكية جديدة تطال أفرادا وكيانات على صلة ببرنامج الأسلحة الكيميائية السورية

فرضت وزارة الخزانة الأمريكية، اليوم الأربعاء، عقوبات جديدة طالت خمسة كيانات وثمانية أفراد لهم صلة ببرنامج سوريا للأسلحة الكيميائية. وذكرت الوزارة الأمريكية في بيان لها نشرته على موقعها الالكتروني...
Department of the Treasury وزارة الخزانة الأمريكية

فرضت وزارة الخزانة الأمريكية، اليوم الأربعاء، عقوبات جديدة طالت خمسة كيانات وثمانية أفراد لهم صلة ببرنامج سوريا للأسلحة الكيميائية.

وذكرت الوزارة الأمريكية في بيان لها نشرته على موقعها الالكتروني أن الكيانات والأفراد المستهدفين لعبوا دورا مهما ضمن شبكة تورد معدات إلكترونية للوكالة السورية التي تطور الأسلحة الكيميائية.

وقالت وكيلة وزارة الخزانة لشؤون مكافحة الإرهاب سيغال ماندلكر إن “استخدام قوات النظام السوري المروع للأسلحة الكيميائية، بما في ذلك في هجمات على نساء وأطفال أبرياء، لا يزال حاضرا بقوة في أذهاننا. اليوم نواصل حملتنا لوقف الهجمات الوحشية التي ينفذها نظام الأسد باستهداف شبكات التوريد التي تدعم برنامجه للأسلحة الكيميائية”.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد فرضت في الخامس والعشرين من شهر نيسان/أبريل من العام الماضي عقوبات على 271 من موظفي “المركز السوري للبحوث والدراسات العلمية” وقالت إنه مسؤولون عن تطوير أسلحة كيميائية في سوريا، في إطار تصعيدها في الرد على المجزرة التي ارتكبتها قوات النظام في خان شيخون بريف إدلب في الرابع من الشهر نفسه.

كما فرضت وزارة الخزانة الأمريكية في شهر أيار/مايو من العام الفائت أيضا عقوبات على شقيقي رامي مخلوف، ابن خال بشار الأسد، إيهاب وإياد لمساعدتهما شقيقيهما في التهرب من العقوبات، إضافة إلى محمد عباس الذي كان يدير مصالح مالية لمخلوف وأدرجتهم الوزارة على قائمتها السوداء.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة