الأمم المتحدة تدعو إلى ضمان سلامة عمال الإغاثة الإنسانية في سوريا

دعت الأمم المتحدة كافة الأطراف السورية إلى “ضمان سلامة وحماية عمال الإغاثة المحليين في مناطق المواجهات المسلحة خلال تقديمهم المساعدات المنقذة للحياة إلى ملايين النساء والأطفال والرجال”. جاءت هذه...
متطوعان في الدفاع المدني السوري يخمدان حريقا اندلع في إحدى الأراضي الزراعية ببلدة نمر بمحافظة درعا - 9 تموز 2018

دعت الأمم المتحدة كافة الأطراف السورية إلى “ضمان سلامة وحماية عمال الإغاثة المحليين في مناطق المواجهات المسلحة خلال تقديمهم المساعدات المنقذة للحياة إلى ملايين النساء والأطفال والرجال”.

جاءت هذه الدعوة على لسان نائب المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة الدولية، فرحان حق، خلال مؤتمر صحافي عقده يوم أمس الاثنين في نيويورك.

ونقل حق عن منسق الشؤون الإنسانية الإقليمي للأزمة السورية، بانوس مومتزيس، تحذيره في وقت سابق من أن “عمال الإغاثة السوريين يخاطرون بحياتهم يوميا ويعملون بلا كلل لتوفير المساعدة المنقذة للحياة إلى السوريين المحتاجين وفقا للمبادئ الإنسانية”.

وأضاف أن “جميع أطراف النزاع في سوريا ملزمون بموجب القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان باحترام وحماية العاملين في المجال الإنساني وغيرهم من المدنيين”.

وأوضح أن “غالبية عمال الإغاثة من الدفاع المدني السوري، وخوفا من تزايد خطر الاعتقال والاحتجاز في مناطق بمحافظتي درعا والقنيطرة جنوب غربي سوريا، توقفوا عن العمل مع منظمات الإغاثة السورية، ما يؤثر بشكل كبير على قدرة الاستجابة الإنسانية”.

وتابع المتحدث الأممي “لقد دفع عمال الإغاثة السوريون، بمن فيهم أعضاء الهلال الأحمر العربي السوري، أغلى الأثمان، حين فقدوا أرواحهم وهم يقدمون المساعدة إلى المحتاجين”.

وأشار حق إلى أن مومتزيس أصدر بيانا دعا فيه إلى “اتخاذ جميع الخطوات لزيادة حماية عمال الإغاثة وضمان استمرار الخدمات لدعم الاستجابة الإنسانية الفعالة والمستدامة للأشخاص المحتاجين”.

وشدد على أن “سوريا واحدة من أكثر البلدان التي تمثل تحديا وخطورة على العاملين في المجال الإنساني”. وأفاد بأنه منذ بداية الثورة في مارس/آذار 2011، قُتل المئات من العاملين في المجال الإنساني ومقدمي الخدمات، بمن فيهم العاملون في مجال الصحة، أثناء تأدية واجبهم.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة