واشنطن تدين الممارسات الوحشية التي يرتكبها النظام السوري بحق المعتقلين

جددت الولايات المتحدة إدانتها الشديدة للممارسات الوحشية التي يرتكبها نظام الأسد بحق المعتقلين السوريين ودعته إلى الالتزام بالقوانين والمعايير الدولية المتعلقة بمعاملة السجناء، بما في ذلك إتاحة الوصول للمراقبين...
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت

جددت الولايات المتحدة إدانتها الشديدة للممارسات الوحشية التي يرتكبها نظام الأسد بحق المعتقلين السوريين ودعته إلى الالتزام بالقوانين والمعايير الدولية المتعلقة بمعاملة السجناء، بما في ذلك إتاحة الوصول للمراقبين المستقلين.

حيث اعتبرت المتحدثة باسم الخارجية هيذر نويرت، خلال تصريحات لها نشرها حساب السفارة الأمريكية في دمشق على موقع تويتر، أن الإبلاغات التي أصدرها النظام السوري مؤخرا والتي تؤكد وفاة الآلاف من المعتقلين السياسيين في سجونه تثبت ما كان يشك به المجتمع الدولي منذ زمن طويل، وهو إن النظام السوري قد قام وبشكل ممنهج باعتقال وتعذيب وقتل عشرات الآلاف من المدنيين السوريين.

ولفتت نويرت إلى أنه ومنذ اندلاع الثورة السورية عام 2011، وبحسب العديد من منظمات حقوق الإنسان، تعرض ما لا يقل عن 117 ألف سوري للاحتجاز أو الإخفاء القسري.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية إنه يُعتقد أن الغالبية العظمى منهم محتجزون لدى النظام، ضمن شبكة من المعتقلات حيث يقوم مسؤولو النظام بتعذيب وقتل المدنيين بهدف إرهاب وإسكات أي معارض لحكم الأسد.

كما أشارت نويرت إلى أن هناك أعداد كبيرة من الوثائق والأدلة الأخرى على عمليات التعذيب والقتل هذه يتم جمعها من قبل المنظمات الدولية، وهي تدعم الإدانة العالمية المستمرة للنظام السوري، ومقاضاة المسؤولين المتورطين من خلال المحاكم المختلفة.

وأكدت نويرت تجديد الولايات المتحدة الأمريكية إدانتها الشديدة للممارسات الوحشية التي يرتكبها نظام الأسد وأنها تدعوه إلى الالتزام بالقوانين والمعايير الدولية المتعلقة بمعاملة السجناء، بما في ذلك إتاحة الوصول للمراقبين المستقلين.

كما أكدت المتحدثة على مواصلة حكومة بلادها العمل مع المجتمع الدولي للتحقيق في هذه الممارسات البشعه وتسليط الضوء عليها والعمل على محاسبة المسؤولين عنها.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة