تعيين جيمس جيفري ممثلا خاصا لوزير الخارجية الأمريكي للشؤون السورية

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية استحداث منصب ممثل وزير الخارجية للشؤون السورية حيث ستكون مهمته العمل على جميع مسائل النزاع في سوريا، فيما سيبقى بريت ماكغورك المبعوث الأمريكي الخاص للتحالف...
السفير جيمس جيفري المستشار الخاص لوزير الخارجية مايك بومبيو للشأن السوري

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية استحداث منصب ممثل وزير الخارجية للشؤون السورية حيث ستكون مهمته العمل على جميع مسائل النزاع في سوريا، فيما سيبقى بريت ماكغورك المبعوث الأمريكي الخاص للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الدبلوماسي المحنك وسفيرها السابق لدى العراق جيمس جيفري سيكون مستشارا خاصا لوزير الخارجية مايك بومبيو معنيا بالإشراف على المحادثات بخصوص الانتقال السياسي في سوريا.

والسفير جيمس فرانكلين جيفري (72 عاما) هو سفير سابق للولايات المتحدة في تركيا والعراق، وهو زميل في معهد واشنطن المعني بتقديم نصائح حول الاستراتيجية الإقليمية والدبلوماسية والعسكرية للولايات المتحدة فضلا عن تركيا والعراق وإيران لصناع القرار في الولايات المتحدة، وعمل سابقا كمساعد للرئيس ونائب مستشار الأمن القومي في إدارة الرئيس جورج بوش مع تركيز خاص على إيران.

جاء هذا فيما كشف مسؤول في الخارجية الأمريكية أنه لن يتم تقديم أي تمويل دولي لإعادة إعمار سوريا قبل بدء عملية سياسية “جادة ولا رجعة فيها” بقيادة الأمم المتحدة، وذلك مع قيام الولايات المتحدة بإعادة توجيه ملايين الدولارات من التمويل المخصص لإرساء الاستقرار بالمناطق المستردة من تنظيم داعش في سوريا لأغراض أخرى مع تعهد المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة بدفع هذا التمويل.

حيث قال ديفيد ساترفيلد القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكي إنه لن يكون هناك تمويل دولي لإعادة إعمار سوريا إلى أن تبدأ عملية سياسية ”ذات مصداقية ولا رجعة فيها“ لإنهاء الصراع السوري.

وأضاف ساترفيلد خلال مؤتمر عبر الهاتف ”لن يكون هناك مساعدات لسوريا باتفاق دولي إلا إذا أكدت الأمم المتحدة، ليس موسكو وليس واشنطن ولا أي عاصمة أخرى، أن عملية سياسية ذات مصداقية ولا رجعة فيها بدأت“.

وفيما تستعد الولايات المتحدة ودول التحالف للقضاء على فلول تنظيم داعش في منطقة هجين بريف محافظة دير الزور، قال ماكغورك: ”لم نبدأ بعد المرحلة الأخيرة لدحر الخلافة الفعلية. هذا يجري إعداده بشكل فعلي حاليا وسيأتي في توقيت نختاره ولكنه آت“.

وأضاف ماكغورك خلال تصريحات صحافية أن السعودية قدمت 100 مليون دولار، وتعهدت الإمارات بتقديم مساهمة في التمويل الجديد قدرها 50 مليون دولار، وأضاف أن أستراليا والدنمارك والاتحاد الأوروبي وتايوان والكويت وألمانيا وفرنسا وإيطاليا تعهدت بتقديم أموال أيضا.

ولفت المبعوث الرئاسي الأمريكي إلى أن ”الأمر يتعلق بتوفير مساعدات دولية لإعادة الإعمار والتي ستحتاجها سوريا بشدة“، وأضاف ”نحن باقون في سوريا. تركيزنا منصب على استمرار قتال داعش“.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة