فيليبو غراندي يؤكد للمسؤولين اللبنانيين موقف الأمم المتحدة من عودة اللاجئين السوريين

جدد المفوض السامي لشؤون اللاجئين التابع للأمم المتحدة فيليبو غراندي تمسك المفوضية بموقفها القاضي ب”أن أفضل حل للاجئين السوريين في المنطقة والذين يبلغ عددهم خمسة ملايين لاجئ هو في...
الرئيس سعد الحريري خلال استقباله المفوض السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي - بيروت 31 آب 2018

جدد المفوض السامي لشؤون اللاجئين التابع للأمم المتحدة فيليبو غراندي تمسك المفوضية بموقفها القاضي ب”أن أفضل حل للاجئين السوريين في المنطقة والذين يبلغ عددهم خمسة ملايين لاجئ هو في تأمين عودة آمنة وكريمة لهم إلى بلدهم”.

جاء ذلك بعدما سمع غراندي من المسؤولين اللبنانيين الذين التقاهم في بيروت نفيا لأن “تكون السلطات اللبنانية المعنية مارست أي ضغوط لإعادة مجموعات من النازحين”، وتأكيد “أن هذه العودة كانت بملء إراداتهم إلى المناطق الآمنة في سوريا”.

وكانت بيروت محطة غراندي الثالثة في جولة قادته بداية إلى الأردن ثم إلى سوريا حيث التقى في دمشق مسؤولين في مكتب الموفد الأممي استيفان دوميستورا، واستطلع الإجراءات التي اتخذتها حكومة عماد خميس لتسهيل عودة النازحين بعد تشكيل اللجنة الخاصة بالنازحين في الشتات.

واستهل غراندي، ترافقه ممثلة المفوضية في لبنان ميراي جيرار لقاءاته اللبنانية مع رئيس الجمهورية ميشيل عون الذي طالب، وفق المكتب الاعلامي في رئاسة الجمهورية، ب”أن تضطلع المفوضية بدور أكبر في تسهيل العودة الآمنة للنازحين السوريين في لبنان إلى المناطق السورية التي باتت مستقرة وفق تأكيدات جميع المعنيين بالوضع في سوريا، ومنهم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين التي أظهر مسح أجرته أن هناك 735.500 سوري في لبنان كانوا نزحوا من مناطق سورية باتت آمنة، بينهم 414250 في مناطق يسيطر عليها الجيش العربي السوري، و102750 في مناطق تحت إشراف التحالف الدولي، و218500 في مناطق فيها وجود تركي”.

وشدد عون على “أن لبنان سيواصل تنظيم العودة المتدرجة للنازحين الراغبين في ذلك”، متمنيا “على المنظمات الدولية أن تقدم المساعدات للعائدين في بلداتهم وقراهم، أو الأماكن الآمنة داخل سوريا”. ونفى عون “أن تكون السلطات اللبنانية المعنية مارست أي ضغوط لإعادة مجموعات النازحين”، موضحا “أن هذه العودة كانت بملء اراداتهم الى المناطق الآمنة في سوريا”. وعبر “عن قلق لبنان من أي ربط بين عودة النازحين وبين الحل السياسي للأزمة السورية”، داعيا “إلى الفصل كليا بين الأمرين”، ومسترجعا قضيتين لا تزالان من دون حل سياسي، القضية الفلسطينية والقضية القبرصية”. ولفت عون إلى “أن لبنان أيد المبادرة الروسية لإعادة النازحين ويتابع مع المعنيين بها درس التفاصيل العملية التي تحقق العودة الآمنة لأنه باستثناء الأوضاع الأمنية التي تمس حياة النازحين، فلا يجوز أن يكون هناك أي عائق أمام رجوعهم إلى بلادهم ليعودوا تدريجا الى حياتهم الطبيعية ويساهموا في إعادة إعمار بلدهم”.

وذكر المكتب الاعلامي أن غراندي أعرب عن تفهمه موقف رئيس الجمهورية، من موضوع العودة الامنة للنازحين، شارحا موقف المفوضية من هذه العودة.

كما زار غراندي الرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري وحضر الاجتماع وزير الدولة لشؤون النازحين في حكومة تصريف الأعمال معين المرعبي ومستشار الحريري لشؤون النزوح نديم المنلا.

وقال غراندي إنه أجرى في سوريا “مناقشات مماثلة كما فعلت في الماضي مع الحكومة السورية. ومع تطور الوضع في سوريا من المهم التفكير في ما يحصل بمستقبل الوضع هناك”. وقال: “الوضع كان سيئا جدا خلال السنوات الماضية في سوريا، لكننا نحاول معرفة مخاوف الناس في ما يتعلق بموضوع العودة أو عدمها. ناقشنا بصراحة كبيرة مع الحكومة السورية كيفية التعامل مع بعض العقبات، وبعضها مادي وبعضها الآخر مرتبط بأمور قانونية، وأبلغنا الرئيس عون والرئيس الحريري نتائج مناقشاتنا. وسيستمر تعاوننا مع لبنان وندرك أن هناك عناصر جديدة دخلت إلى المناقشات، على سبيل المثال خطط روسيا التي من المهم جدا مناقشتها لأنها تلعب دورا مهما في سوريا في الوقت الراهن. لذلك يجب ان نناقش معها الأمر أيضا”.

ولفت غراندي إلى أنه “التقى الجهات الروسية في دمشق وجنيف ولدينا حوار وثيق معها وهي تلعب دورا مهما. ونأمل بأن يستمر المانحون بتقديم دعمهم للبنان والأردن وتركيا أيضا، لذلك نحتاج إلى دعم الدول المانحة للاستمرار بدعم الدول المضيفة التي تستقبل عددا كبيرا من اللاجئين منذ سنوات عدة وبكلفة باهظة”. وإذ “أمل بأن نجد حلولا”، حرص على القول: “نحن حذرون للغاية من اي حلول متسرعة لكي لا تكون لها نتائج عكسية، ولدينا مخاوف كبيرة كما سمعتم من الأمين العام للأمم المتحدة وغيره، الذين يعربون عن قلقهم حول الوضع في إدلب. هذه هي المرحلة الكبيرة المقبلة للحرب في سوريا وقد تكون دموية للغاية ونأمل بألا تكون كذلك. ونتمنى إنقاذ أرواح المدنيين قدر المستطاع، والحكومة السورية قالت إنها ستحاول أن تتبنى نهجا لإنقاذ أكبر عدد ممكن من المدنيين، لكنكم تعلمون أن الوضع صعب ومعقد جدا وهو موضع قلق للجميع بمن فيهم لبنان”.

وقابل غراندي عصرا وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، كما التقى المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم في مكتبه وبحث معه في أوضاع النازحين السوريين والإجراءات التي تتخذها المديرية لتسهيل عودتهم الطوعية إلى وطنهم.

وكان إبراهيم قد التقى سفير روسيا لدى لبنان أليكسندر زاسبكين وناقش معه التطورات السياسية والأمنية في لبنان والمنطقة، والمبادرة الروسية لإعادة النازحين.

ولفتت المديرية العامة للأمن العام إلى أن “مندوبي ومسؤولي بعض المنظمات والجمعيات التي تعمل في لبنان، تحت عناوين إنسانية، وتتصل في شكل مباشر بنازحين سوريين يرغبون بالعودة إلى بلادهم، وتناقش معهم الظروف المحيطة بهذه العودة، إلى أنها “المكلفة من السلطة الرسمية اللبنانية، تنفيذ آلية العودة الطوعية والآمنة للنازحين إلى داخل الأراضي السورية، وبالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وتطلب من مسؤولي هذه الجمعيات والمنظمات مراجعة المعنيين في المديرية في كل ما يتصل بعودة هؤلاء النازحين، وعدم التصرف من خارج الأصول التي ترعى هذه الآلية”.

ودعت السوريين في لبنان الراغبين بالعودة إلى مراجعة مراكز الأمن العام في كل المناطق لاستكمال الإجراءات اللازمة لتأمين العودة الطوعية والآمنة لهم.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة