تركيا ترفض تحمل مسؤولية أي موجة هجرة جديدة من إدلب

أعلن وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، أن بلاده لا تتحمل مسؤولية أي موجة هجرة جديدة تبدأ من محافظة إدلب جراء هجوم محتمل على المحافظة، مؤكدا أن حكومة بلاده لن...
موجة نزوح كبيرة يشهدها ريف إدلب الجنوبي باتجاه الحدود السورية التركية - 10 أيلول 2018

أعلن وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، أن بلاده لا تتحمل مسؤولية أي موجة هجرة جديدة تبدأ من محافظة إدلب جراء هجوم محتمل على المحافظة، مؤكدا أن حكومة بلاده لن تتخلى عن إنسانيتها.

جاء ذلك في تصريح لصويلو للصحافيين خلال زيارته مخيما للاجئين السوريين بقضاء “يايلاداغي” التابع لولاية هاطاي جنوبي تركيا. وأوضح أن ما يهم تركيا في مسألة إدلب هو إنسانيتها التي تتحدى بها الجميع ولن تتخلى عنها أبدا.

وأضاف وزير الداخلية التركي “إن مسؤولية أي موجة هجرة تبدأ من إدلب لا تعود إلينا.. هذا أمر واضح وصريح، ونحن لن نتخلى عن إنسانيتنا”. مؤكدا أن ممثلي جميع الدول التي تصف نفسها بالكبرى، يحنون رؤوسهم دائما عند الحديث عن المسألة السورية بالاجتماعات الدولية.

واستطرد قائلا “لأن هناك تناقض كبير واختلاف بين ما يخرج من أفواههم وما يفعلونه، والجميع يعلم أنهم ينظرون إلى المسألة كمسرحية”. وبين صويلو أن عدد السوريين الذين عادوا إلى بلادهم بلغ 255 ألفا و300 شخص خلال العامين الماضيين.

وأضاف “هذا يعني أن السوريين مشتاقون إلى أراضيهم إذا ما تحقق السلام هناك”. ولفت إلى أن 160 ألف سوري عادوا فور تحقيق الأمن على يد الجيش التركي وفصائل المعارضة في منطقة درع الفرات.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة