إيران تكشف عن 700 غارة بطائرات مسيرة نفذتها في سوريا لم يسمع بها أحد من قبل

أعلن الحرس الثوري الإيراني أنه نفذ 700 غارة بطائرات بدون طيار استهدفت مواقع ومواكب لتنظيم داعش في سوريا، بحسب مزاعم صرح بها قائد القوة الجوية التابعة للحرس لوكالة أنباء...
قاسم سليماني قائد قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني في البوكمال

أعلن الحرس الثوري الإيراني أنه نفذ 700 غارة بطائرات بدون طيار استهدفت مواقع ومواكب لتنظيم داعش في سوريا، بحسب مزاعم صرح بها قائد القوة الجوية التابعة للحرس لوكالة أنباء فارس.

حيث زعم العميد أمير علي حاجي زادة أن طائرات الحرس الثوري الإيراني المسيرة قاذفة القنابل الذكية نفذت 700 عملية قتالية ضد تنظيم داعش.

وأضاف المسؤول الإيراني أن القنابل “استخدمت في تدمير دبابات وناقلات جند وعربات انتحارية ومدافع من عيار 23 ملم” مضيفة “تلك كانت الأهداف التي كان داعش يحسب لها حسابا إلا أننا تمكننا من تغيير التوازن في ساحة القتال”.

ولم توضح الوكالة الفترة التي جرت الغارات خلالها، ولم تنشر أي مقاطع مصورة أو صور حول هذه العمليات التي ادعت أنها 700، فيما نشر تنظيم داعش عشرات المقاطع المصورة لغارات شنها بطائرات مسيرة على مواقع تابعة لقوات النظام السوري والمليشيات الأجنبية التابعة لها ومنها الحرس الثوري الإيراني موقعا عشرات القتلى في صوفو القوات المستهدفة.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد أعلن أنه استخدم في الأول من تشرين الأول/أكتوبر الجاري سبع طائرات عسكرية بدون طيار ضد أهداف لتنظيم داعش في سوريا ردا على هجوم استهدف في أيلول/سبتمبر الفائت عرضا عسكريا في مدينة الأحواز عاصمة دولة عربستان المحتلة.

وزعم مسؤولون إيرانيون قيام سبع طائرات مسيرة إضافة إلى ست صواريخ بالستية بضرب “مقر قادة جريمة الأهواز الإرهابية” في مدينة هجين بريف دير الزور شرقي سوريا، على بعد نحو 24 كلم شمالي البوكمال على الحدود مع العراق، فيما أكدت مصادر مستقلة أن العديد من هذه الصواريخ سقطت في إيران نفسها ولم يستطع جميعها الوصول إلى سوريا لعجزها عن التحليق مسافة تزيد عن 50 كلم.

ويسعى الإعلام الإيراني لتبرير عجز السلطات عن كبح جماح الاحتجاجات الشعبية ضد سياسة نظام الملالي الرجعي المنبوذ دوليا، والتي وصلت لحد استهداف الأجهزة العسكرية والأمنية في البلاد التي تعاني من عقوبات دولية بسبب سياسات النظام الإيراني ومحاولة نشر الفوضى والإرهاب خصوصا في دول الجوار العربي، وقيامه بعمليات إرهابية في أوروبا ضد معارضين للنظام، وإنفاقه مئات المليارات من مقدرات الشعب الإيراني على تمويل ودعم نظام الأسد في سوريا وعصابات الحوثيين في اليمن وعصابة حزب الله اللبنانية والمليشيات الطائفية في العراق.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة