التحالف ينفي استهداف مدنيين خلال الغارات التي شنها على السوسة والبوبدران

أعلن قائد القيادة الوسطى للقوات المسلحة الأمريكية، الجنرال جوزيف فولت، أن الضربات الجوية التي نفذتها قوات التحالف الدولي على مسجد في قرية السوسة بريف دير الزور كانت موجهة ضد...
آثار تدمير مسجد عثمان بن عفان قرب قرية السوسة بريف دير الزور إثر غارة لطيران التحالف الدولي - 19 تشرين الأول 2018

أعلن قائد القيادة الوسطى للقوات المسلحة الأمريكية، الجنرال جوزيف فولت، أن الضربات الجوية التي نفذتها قوات التحالف الدولي على مسجد في قرية السوسة بريف دير الزور كانت موجهة ضد مسلحي تنظيم داعش.

حيث قال فولتر للصحفيين في الدوحة خلال زيارة رسمية لقطر: إن “القرار الذي اتخذته القيادة كان قائما على حقيقة مفادها أن المسجد، لم يكن يستخدم كمسجد”. معتبرا أن “القرار صائب ولم يكن متسرعا”.

يذكر أن 62 مدنيا سوريا قتلوا جراء قصف لطيران التحالف الدولي على قريتي السوسة والبوبدران في ريف دير الزور جنوبي شرقي سوريا نهاية الأسبوع الماضي، دون أي معلومات تؤكد مقتل أي من عناصر تنظيم داعش.

وتخوض قوات التحالف الدولي حربا حقيقية ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق نتج عنها على مدى أكثر من عامين تحرير مناطق شاسعة في البلدين فيما استطاعت قوات النظام السوري وحلفاؤها من إخراج عناصر التنظيم من بعض المناطق ونقلها إلى مناطق أخرى، وسط مناوشات هنا وهناك تسفر يوميا عن مقتل العديد من العناصر من الطرفين.

وكانت قيادات عدة في التحالف الدولي قد أعلنت مؤخرا أن الحملة على تنظيم داعش بلغت نهايتها وحددت نهاية العام الحالي للقضاء على فلول التنظيم نهائيا في المناطق التي تقع ضمن نطاق نيرانها وعملياتها العسكرية في سوريا، فيما يعجز النظام وحلفاؤه عن وضع حد لممارسات التنظيم الإجرامية في مناطق سيطرتها بسبب عدم الجدية وضعف الإمكانيات وانعدام خبرة القوات المحاربة، بحسب ما أكدته مصادر إعلامية روسية.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة