التحالف يركز على حشد دعم مادي دولي لإعادة إعمار الجزيرة السورية

يركز التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية على حشد دعم مادي دولي لإعادة إعمار المناطق التي يسيطر عليها التحالف بعد طرد تنظيم داعش منها في الجزيرة السورية. وفي إطار...
مدينة الرقة

يركز التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية على حشد دعم مادي دولي لإعادة إعمار المناطق التي يسيطر عليها التحالف بعد طرد تنظيم داعش منها في الجزيرة السورية.

وفي إطار الخطة الأمريكية كانت الحكومة الفرنسية آخر من أعلن ذلك حين قالت الخارجية الفرنسية في بيان رسمي لها إنها خصصت مبلغ 30 مليون يورو (ما يعادل 35 مليون دولار) لدعم الاستقرار في المناطق الخاضعة للإدارة الذاتية في سوريا.

الإعلان الفرنسي جاء بالتزامن مع إعلان الحكومة الألمانية نيتها تخصيص عشرة ملايين دولار لدعم إعادة إعمار البنى التحتية الأساسية في محافظتي الرقة ودير الزور، الخارجتين عن سيطرة النظام السوري.

وكانت المملكة العربية السعودية قد أعلنت، في آب/أغسطس الماضي، عن تقديمها مبلغ 100 مليون دولار لإعادة الإعمار والاستقرار شرقي سوريا، وخاصة في مدينة الرقة التي مر عام على تحريرها وخروج تنظيم داعش منها.

كما تعهدت دولة الإمارات العربية المتحدة، الشهر الماضي، بتقديم مبلغ 50 مليون دولار لدعم جهود التحالف الدولي في إعادة المناطق المحررة من سيطرة تنظيم داعش في سوريا.

وبموجب خطة التحالف الدولي، تعتزم واشنطن جمع 300 مليون دولار لإعادة إعمار المناطق التي حررها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية من تنظيم داعش شمال شرقي سوريا، حصلت منهم ما يقارب 200 مليون، حتى الآن.

وينتظر ملايين السوريين من أبناء محافظات الجزيرة السورية (الحسكة ودير الزور والرقة) أن يبدأ التحالف الدولي بتنفيذ تعهداته بإعادة إعمار المنطقة ليعود أكثر من مليوني مواطن سوري إلى مدنهم وقراهم التي نزحوا عنها بسبب جرائم وممارسات تنظيم داعش ثم الحرب عليه.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة