الجيش الإسرائيلي يكشف عن مواقع عسكرية لحزب الله قرب الجولان المحتل ويهدد بقصفها

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه اكتشف مواقع عسكرية سرية لمليشيا حزب الله اللبنانية قرب الجولان المحتل مهددا بقصفها وتطهير المنطقة من أي تواجد عسكري لإيران والمليشيات التابعة لها في سوريا....
عناصر من حزب الله اللبناني في الجولان السوري

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه اكتشف مواقع عسكرية سرية لمليشيا حزب الله اللبنانية قرب الجولان المحتل مهددا بقصفها وتطهير المنطقة من أي تواجد عسكري لإيران والمليشيات التابعة لها في سوريا.

وكشف تقرير نشرته الصحافة العبرية أن سلاح الجو الإسرائيلي يستعد لشن هجوم على مواقع حزب الله اللبناني داخل سوريا وجنوب لبنان بعد إتمام التنسيقات اللازمة مع الجانب الروسي.

حيث ذكر تقرير موقع “نتسيف.نت” نقلا عن مصادر استخباراتية أن “سلاح الجو الإسرائيلي يستعد لشن غارات مكثفة على امتداد الحدود السورية في الجولان وجنوب لبنان، وفي المناطق الواقعة بين الحدود السورية اللبنانية، ضد مواقع تابعة لحزب الله”.

وأضاف أن “نصب نظم الدفاع الجوي الروسية من طرازي إس 300، وإس 400 داخل سوريا، تسبب في صعوبات أمام سلاح الجو الإسرائيلي، لكنه يعمل حاليا على توجيه ضربات لمواقع الحزب”.

وأشار إلى أن “مفاوضات تجري حاليا مع روسيا للحصول على موافقتها بشأن شن تلك الغارات وتحييد قواتها عن مواجهات محتملة لا يريدها الطرفان الروسي والإسرائيلي”.

ولفت إلى أن روسيا “لا تنظر بعين الارتياح لنشر قوات حزب الله جنوبي سوريا، لاسيما في محافظة درعا، على مقربة من المثلث الحدودي بين سوريا وإسرائيل والأردن”.

كما أشار الموقع إلى أن “مصادر مختلفة تتحدث عن توجه روسيا للأردن، لطلب إقامة قوة عسكرية مشتركة تعتمد على عناصر المعارضة السورية السابقين الذين يقيمون في المملكة، لإبعاد حزب الله والمليشيات الموالية لإيران عن جنوب سوريا بالكامل وعن حدود إسرائيل”.

وفي السياق، ذكر موقع “ديبكا” الإستخباراتي الإسرائيلي أن “الجيش الإسرائيلي كشف موقع مراقبة جديد لحزب الله قرب الحدود الشمالية لإسرائيل”، مضيفا أن “الموقع يعد السادس الذي يتم اكتشافه في غضون عامين”.

وقال الموقع إن حزب الله “يقيم نقاط مراقبة عسكرية لتعقب ما يدور في الجانب الإسرائيلي من الحدود، وإن العناصر التابعة للمنظمة ترتدي زيا مدنيا وتعرض نفسها على أنها تابعة لمنظمات تعمل في مجال حماية البيئة، ضمن جمعية تسمى أخضر بلا حدود”.

هذا نشر الجيش الإسرائيلي بيانا قال فيه إن “إقامة نقطة المراقبة جنوبي لبنان عند قرية عديسة، يعد خرقا واضحا لقرار مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة رقم 1701، الذي كان أوقف حرب لبنان الثانية عام 2006، لأن القرار يحظر وجود أي قوات عسكرية مسلحة جنوبي نهر الليطاني”.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة