لقاءات روسية تركية جانبية قبيل انطلاق القمة الرباعية في اسطنبول

قبيل انطلاق أعمال القمة الرباعية المرتقبة؛ التقى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم السبت في مدينة اسطنبول، بنظيره التركي، رجب طيب أردوغان، كما بحث وزيرا دفاع البلدين، خلوصي آكار وسيرغي...
الرئيسان فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان خلال اجتماع في اسطنبول قبيل عقد القمة الرباعية - 27 تشرين الأول 2018

قبيل انطلاق أعمال القمة الرباعية المرتقبة؛ التقى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم السبت في مدينة اسطنبول، بنظيره التركي، رجب طيب أردوغان، كما بحث وزيرا دفاع البلدين، خلوصي آكار وسيرغي شويغو، وزيرا الخارجية مولود جاويش أوغلو وسيرغي لافروف ملفات هامة متعلقة بإنجاح القمة التي سيشارك فيها أيضا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

ووصل بوتين إلى اسطنبول، في وقت سابق من صباح اليوم، للمشاركة في القمة الرباعية حول الأزمة السورية، والتي من المتوقع أن تناقش اتخاذ خطوات لازمة وإعلان “خارطة طريق” نحو التسوية السياسية في سوريا، إلى جانب دعم الجهود الأممية لتشكيل لجنة صياغة الدستور التي يعكف عليها المبعوث الأممي استيفان دي ميستورا.

من جانبهما، بحث وزير الدفاع التركي خلوصي آكار مع نظيره الروسي سيرغي شويغو القضايا الأمنية الإقليمية وفي مقدمتها التطورات الأخيرة في محافظة إدلب خلال لقاء جمعهما في قصر “وحد الدين” قبيل القمة.

كما أعلنت وزارة الخارجية التركية أن الوزير مولود جاويش أوغلو التقى نظيره الروسي سيرغي لافروف قبيل القمة، وأكدت مصادر دبلوماسية تركية، أن وزيري الخارجية يبحثان حاليا تطورات الوضع في سوريا ومسألة إدلب وبرنامج القمة الرباعية.

ومن المقرر أن يلتقي التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في اسطنبول اليوم السبت لبحث آخر التطورات في محافظة إدلب والعملية السياسية التي تهدف لإنهاء الأزمة السورية.

ويخفَّض التباين في الأولويات بين موسكو وأنقرة وبرلين وباريس سقف التوقعات من القمة الرباعية، في وقت يستمر التصعيد من قبل قوات الأسد والمليشيات الإيرانية على مدن وبلدات في ريفي إدلب الشرقي وحلب الغربي وتعنت النظام الرامي لإفشال مساعي الأمم المتحدة لتشكيل اللجنة الدستورية، وطرح موسكو لأولوية إعادة اللاجئين السوريين وإعادة إعمار سوريا فيما تشدد باريس وبرلين على نجاح الانتقال السياسي قبل طرح أي مشاريع أخرى.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة