علي الزعتري يتهم نظام الأسد برفض وصول قوافل المساعدات الإنسانية إلى مخيم الركبان

اتهم منسق المساعدات الإنسانية إلى سوريا في الأمم المتحدة، علي الزعتري، نظام الأسد برفض وصول قوافل المساعدات الإنسانية إلى مخيم الركبان على الحدود الأردنية منذ كانون الثاني/يناير الماضي، متهما...
عاصفة رملية تضرب مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية

اتهم منسق المساعدات الإنسانية إلى سوريا في الأمم المتحدة، علي الزعتري، نظام الأسد برفض وصول قوافل المساعدات الإنسانية إلى مخيم الركبان على الحدود الأردنية منذ كانون الثاني/يناير الماضي، متهما السلطات السورية صراحة بعرقة وصول المساعدات لآلاف المدنيين في المنطقة.

وأضاف الزعتري خلال بيان صحفي أصدره يوم أمس الثلاثاء، أن الأمم المتحدة أعلنت في وقت سابق عزمها إرسال شحنة مساعدات إنسانية في 27 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، إلا أن هذا الموعد تم تأجيله بسبب العراقيل التي تضعها السلطات السورية في دمشق.

ولفت الزعتري إلى أن المحادثات مع نظام الأسد لا تزال متواصلة، من أجل إدخال قوافل المساعدات الإنسانية وضمان سلامة العاملين في المجال الإنساني.

وسبق أن عقد مجلس الأمن الدولي، يوم الاثنين الفائت، جلسة خاصة لمناقشة تطورات الأوضاع في سوريا، تخللها كلمات لمندوبي الدول المعنية بالشأن السوري، تطرقت للأوضاع في مخيم الركبان، في وقت وجه بشار الجعفري مندوب سوريا في المجلس الاتهام للولايات المتحدة الأمريكية بعرقلة وصول المساعدات.

من جهتها، طالبت مجموعة العمل من أجل سوريا، في بيان لها، بتحرك دولي عاجل لمساعدة المدنيين المحاصرين في مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية، بعد أسابيع من إطباق الحصار عليهم.

وكانت الأمم المتحدة كانت قد أعلنت يوم السبت الماضي عن تأجيل قافلة مساعدات لمخيم الركبان لأسباب “أمنية”، وقالت مسؤولة بالمنظمة الدولية إن إرسال قافلة مساعدات تقودها المنظمة الدولية إلى مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية تأجل ولن تصل في الوقت المحدد لها كما كان متوقعا.

يشار إلى أن مخيم الركبان يضم أكثر من 50 ألف نازح سوري ويقع ضمن الأراضي السورية في منطقة أمنية أنشأها التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية عام 2016 بالقرب من قاعدة التنف العسكرية على الحدود مع العراق والأردن.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة