جيمس جيفري: المليشيات الإيرانية في سوريا خطر ويجب طردها وإنهاء وجودها

اعتبر المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري أن بشار الأسد ومليشيات المرتزقة الإيرانية اﻷكثر خطرا على البلاد والمنطقة، مؤكدا على ضرورة انسحاب تلك المليشيات لضمان تحقيق الاستقرار، متّهما...
المبعوث الامريكي الخاص الى سوريا جيمس جيفري

اعتبر المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري أن بشار الأسد ومليشيات المرتزقة الإيرانية اﻷكثر خطرا على البلاد والمنطقة، مؤكدا على ضرورة انسحاب تلك المليشيات لضمان تحقيق الاستقرار، متّهما روسيا أيضا بالإسهام في تدمير البلاد.

وقال جيفري خلال تصريح صحافي من جنيف يوم أمس الأربعاء: “إن الأسد خطر على سوريا، ولا بد من خروج المليشيات الإيرانية من هناك لضمان إعادة الاستقرار في البلاد”.

وأضاف المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا إن “موسكو ودمشق دمّرتا سوريا خلال محاربة المعارضين للأسد على مدى سبع سنوات، نريد أن تعيش سوريا بسلام مع نفسها ومع جيرانها”.

وأوضح جيفري أن “الإيرانيين يحاولون التسلّل في المؤسسات السورية كما فعلوا في لبنان والعراق واليمن”، محذرا من الدور الإيراني في المنطقة الذي “يولّد بعض الحركات المتطرّفة الإرهابية مثل تنظيم داعش”.

ولفت المبعوث اﻷمريكي إلى أنه “إذا أردنا أن يكون لدينا تسوية سياسية وإعادة الاستقرار إلى سوريا فمن المهم أن تخرج كل المليشيات الأجنبية من البلاد”.

يُشار إلى أن المسؤولين اﻷمريكيين، بمن فيهم جيفري، يؤكدون أن خطوتَيْ إخراج إيران من سوريا ومغادرة اﻷسد لمنصبه هما من أهداف واشنطن لكنهما ليستا أولوية لديها، وأن اﻷهم بالنسبة لها “محاربة تنظيم داعش”.

وبالنسبة للقوات الروسية في سوريا، قال جيفري “الوجود العسكري الروسي يضم ميناء بحريا وقاعدة جوية وهو أمر يسبق الحرب الأهلية في سوريا التي اندلعت في عام 2011 ولذا لا تدرجها واشنطن في مطالبها لخروج القوات الأجنبية من سوريا”.

وأضاف أن “روسيا تريد حكومة صديقة لها في دمشق وتريد الاحتفاظ بقواعدها العسكرية في سوريا ونحن لا نتحدى ذلك، لكن نريد من موسكو أن تضغط على نظام الأسد لتغيير سلوكه وقد فقد النظام السوري سيطرته عل نصف الأراضي السورية ونصف السكان يعانون، وروسيا في حاجة إلى الضغط على النظام السوري لتغيير سلوكه”.

وقال إن الولايات المتحدة تحاول أن توضح لروسيا مصالحها الأساسية بأن تكون هناك حكومة سورية صديقة لها ومواقع عسكرية في سوريا، لمصلحتها أن نكون شركاء لها، وأن تكون الحكومة السورية مدعومة من الشعب السوري. وأكد أن المجتمع الدولي لا يمكن أن يدعم حكومة تقوم بالتصرفات السيئة التي يمارسها نظام الأسد، وأن على روسيا بذل قصارى جهدها لتغيير تصرفات النظام السوري.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة