التحالف الدولي يرسل تعزيزات عسكرية جديدة لقتال تنظيم داعش في دير الزور

أرسل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية تعزيزات عسكرية وشحنة أسلحة وذخائر إلى قواته البرية التي تخوض آخر معاركها حاليا بريف محافظة دير الزور شرقي نهر الفرات، فيما انضمت...
مدنيون هاربون من مناطق سيطرة تنظيم داعش بريف دير الزور الشمالي - 1 كانون الأول 2018

أرسل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية تعزيزات عسكرية وشحنة أسلحة وذخائر إلى قواته البرية التي تخوض آخر معاركها حاليا بريف محافظة دير الزور شرقي نهر الفرات، فيما انضمت فصائل جديدة من فصائل المعارضة إلى قوات سوريا الديمقراطية لقتال تنظيم داعش في المنطقة.

حيث نشرت حسابات لنشطاء على مواقع التواصل الاحتماعي، يوم أمس الجمعة، تسجيلا مصورا أظهر شاحنات تحمل عربات مصفحة نوع “همر” في أثناء وصولها إلى ريف دير الزور الشرقي.

وقالت مصادر محلية للأنباء في المنطقة الشرقية إن أسلحة وصلت إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية إلى حانب آليات ومركبات عسكرية، بالتزامن مع المعارك الدائرة ضد تنظيم داعش شرقي الفرات.

ويتزامن الدعم العسكري الجديد مع عمليات عسكرية تخوضها قوات سوريا الديمقراطية ضد بقايا تنظيم في آخر معاقله والمتمثلة بجيب مدينة هجين وبعض القرى المحيطة.

وكان تنظيم داعش قد كثف هجماته على مواقع التحالف الدولي التي تحاصره في المنطقة الشرقية خلال الأيام الماضية، في خطوة لتخفيف الضغط العسكري المفروض عليه.

جاء ذلك فيما دخل جيش الثوار ومجلس منبج العسكري المعارك ضد تنظيم داعش إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية بعد الهجمات التي نفذها التنظيم مؤخرا.

إلى ذلك، قتل عدد من المدنيين وأصيب آخرون جراء غارات شنها طيران التحالف الدولي نفذها على أحد مواقع تنظيم داعش في أحد مشافي بلدة الشعفة الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش شرقي دير الزور.

وعرضت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم، يوم أمس الجمعة، تسجيلا مصورا يظهر الدمار الذي تعرض له مشفى بلدة الشعفة، إضافة لجثث بعض الأطفال والمدنيين.

ويواصل طيران التحالف الدولي استهدافه لمناطق سيطرة التنظيم في منطقة هجين ما أسفر عن مقتل العشرات من المدنيين خلال الشهرين الماضيين بحسب مصادر ميدانية وحقوقية، الأمر الذي ينفيه التحالف.

ونقلت وكالة “سانا” عن مصادر أهلية في دير الزور، أن طيرن التحالف ارتكب مجزرة جديدة في المنطقة وأسفرت عن مقتل نحو 30 مدنيا معظمهم من النساء والأطفال، بحسب وصفها.

وقالت شبكات محلية في دير الزور، منها “فرات بوست”، إن عددا من المدنيين قتلوا، بينهم الكادر الطبي، بسبب استهداف مشفى اليرموك داخل بلدة الشعفة شرقي دير الزور.

كما قالت شبكة “دير الزور 24″، إن طيران يعتقد أنه تابع للتحالف الدولي استهدف أحد المشافي الميدانية في بلدة الشعفة ضمن منطقة هجين التي يسيطر عليها تنظيم داعش.

وكان التحالف الدولي قد نفى مخرا استهداف مدنيين خلال قصفه لمناطق تابعة لتنظيم داعش في منطقة هجين بعد تقارير ميدانية عن مقتل عشرات المدنيين في المنطقة. فيما اتهم النظام السوري مرارا التحالف الدولي بقتل المدنيين شرقي سوريا، وإثرها تقدم بشكوى إلى الأمم المتحدة، على ما أسماه “جرائم” التحالف الدولي ضد المدنيين في محافظة دير الزور.

وقبل أسبوعين، اتهم التحالف ما وصفها “جهات أخرى” بتنفيذ غارات على ريف دير الزور الشرقي، دون التنسيق معه. حيث كان الجيش العراقي والحشد الشعبي العراقي قد أكدا تنفيذ قصف صاروخي وجوي على مواقع تخص تنظيم داعش داخل سوريا.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة